نائب الرئيس الأمريكي يحث تركيا على فرض عقوبات جديدة على ايران

Fri Dec 2, 2011 1:02pm GMT
 

أنقرة 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - حث نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن تركيا على إقرار عقوبات جديدة على ايران وزاد الضغط على أنقرة حليفة واشنطن لتنضم الى مجموعة محكمة من العقوبات تهدف لإجبار طهران على وقف أنشطتها النووية.

وعمقت تركيا ذات الأغلبية المسلمة وعضو حلف شمال الأطلسي التي تتطلع الى الانضمام للاتحاد الأوروبي العلاقات الاقتصادية والمالية مع جارتها ايران في الأعوام القليلة الماضية على الرغم من جهود الغرب للضغط على الجمهورية الإسلامية.

وقال بايدن لصحيفة حريت التركية ردا على أسئلة من الصحيفة الكبيرة نشرت اليوم الجمعة "مازلنا نؤيد الحل الدبلوماسي لمخاوفنا بشأن ايران."

وأضاف "لكننا نعتقد ايضا أن ممارسة الضغط على القيادة الإيرانية ضرورية للتوصل الى تسوية عن طريق التفاوض لهذا نشجع شركاءنا بما فيهم تركيا على اتخاذ خطوات لفرض عقوبات جديدة على ايران وهو ما واصلنا القيام به."

وكانت واشنطن التي تقود حملة دولية لفرض مزيد من العقوبات على ايران حذرت البنوك التركية من التعامل مع الفروع المحلية للبنوك الإيرانية المدرجة على قائمتها السوداء قائلة إنها اذا فعلت هذا ستجازف بالتعرض لعقوبات أمريكية.

وتلتزم تركيا بعقوبات الأمم المتحدة على ايران وقالت إنها غير ملزمة بتنفيذ عقوبات لم تفرضها المنظمة الدولية.

وتضغط شبكة محكمة من العقوبات على الاقتصاد الإيراني وتمثل عبئا جديدا على الشركات الأجنبية التي تخشى التعرض لغرامات باهظة اذا انتهكت القواعد المنظمة المعقدة.

وأضاف الاتحاد الأوروبي 180 شخصا وكيانا لقائمة عقوبات ايران امس الخميس ووضع خططا لحظر محتمل على النفط الإيراني استجابة للمخاوف المتزايدة بشأن البرنامج النووي لطهران.

ويقول خبراء إن العقوبات أثرت على اقتصاد ايران لكنها لم تحقق هدفها وهو وقف الأنشطة التي يشتبه الغرب في أنها تهدف الى تطوير اسلحة نووية.   يتبع