هيئة رقابة بريطانية تغرم قناة تلفزيونية إيرانية بسبب مقابلة

Fri Dec 2, 2011 1:18pm GMT
 

لندن 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت هيئة رقابة إعلامية بريطانية إنها فرضت غرامة قدرها مئة ألف جنيه استرليني (156800 دولار) على قناة (برس تي في) الاخبارية الايرانية لبثها مقابلة غير مصرح بها مع صحفي في مجلة نيوزويك أثناء فترة احتجازه في إيران.

وتصاعد التوتر مع إيران بالفعل بعدما ردت بريطانيا على هجوم محتجين إيرانيين على سفارتها بطهران يوم الثلاثاء بإغلاق السفارة الايرانية في لندن وطرد العاملين فيها.

وفرضت الغرامة على قناة (برس تي في) التي تبث بالانجليزية والتي لها مكتب في لندن لانها لم تذكر عند عرض المقابلة مع الصحفي الايراني الكندي مزيار بهاري في يونيو حزيران 2009 أنها صورت أثناء فترة احتجازه للاشتباه بأنه جاسوس.

وقالت مجموعة (اوفكوم) البريطانية للرقابة في قرارها "عندما صور صحفي من برس تي في بطهران مقابلة معه (الصحفي المحتجز) كان الوضع حساسا وتحت اكراه وكان واضحا لبرس تي في أنه يجري المقابلة تحت ضغط."

واعتقل بهاري بعد انتخابات إيرانية أثارت جدلا في يونيو 2009 واحتجز في سجن إيفين بطهران حتى أفرج عنه بكفالة بعد ذلك بأربعة شهور.

وقناة (برس تي في) إخبارية تملكها الحكومة الايرانية وتبث برامجها عبر الاقمار الصناعية وعلى الانترنت.

ي ا - أ ف (سيس)