تيموشينكو توجه نداء للاتحاد الأوروبي من محبسها في أوكرانيا

Wed Nov 2, 2011 1:22pm GMT
 

كييف 2 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وجهت رئيسة وزراء أوكرانيا السابقة يوليا تيموشينكو نداء للاتحاد الأوروبي من زنزانتها اليوم الأربعاء للمضي في اتفاق مزمع للشراكة مع بلادها بغض النظر عن مصيرها.

وأصبح الاتفاق الذي يشمل إقامة منطقة للتجارة الحرة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي معرضا للخطر بعد ان صدر الشهر الماضي حكم على زعيمة المعارضة بالسجن سبع سنوات في محاكمة وصفها الاتحاد بإن لها دوافع سياسية.

وألغى الاتحاد الأوروبي بشكل مفاجئ اجتماعا يوم 20 أكتوبر تشرين الأول في بروكسل مع الرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش خصم تيموشينكو السياسي. ويقول بعض دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي إن القمة التي من المقرر أن يوقع خلالها الاتفاق ربما تكون عرضة للخطر.

وقالت تيموشينكو في مناشدتها للاتحاد الأوروبي باللغة الأنجليزية "من وراء القضبان" إن اتفاق الشراكة يمثل "انفراجة تاريخية في الحلم الأوروبي.. التأكيد النهائي والحماية لاستقلالنا."

وأضافت "لهذا أناشدكم... ألا تسمحوا لشعوركم بالإحباط من ازدراء يانوكوفيتش لأوروبا في تعاملاته معها ولبنود الاتفاق بأن يمنعكم من التوقيع والتصديق عليه."

وفي إشارة إلى "التخريب المتعمد" للعملية من جانب القيادة الأوكرانية قالت "أطلب منكم ألا ترفضوا الاتفاق لاعتقادكم أن قيامكم بهذه الخطوة ربما يعزز فرصي في استعادة حريتي... لا يمكن أن أسمح لحريتي الشخصية أن تكون سببا في انتهاء الحلم الأوروبي للشعب الأوكراني."

وسجنت تيموشينكو في 11 أكتوبر بتهمة إساءة استغلال منصبها في التوسط في اتفاقية للغاز مع روسيا عام 2009 عندما كانت رئيسة للوزراء والتي تقول حكومة يانوكوفيتش إنها فرضت أسعارا باهظة للغاز على أوكرانيا.

ونفت تيموشينكو ارتكاب أي مخالفات وتقول إن محاكمتها والحكم عليها هما انتقام من جانب يانوكوفيتش الذي فاز عليها بفارق ضئيل في انتخابات الرئاسة التي أجريت في فبراير شباط 2010 .

د م - أ ف (سيس)