صحيفة- تحقيق أمريكي يشير إلى أخطاء في هجوم جوي على الحدود الباكستانية

Thu Dec 22, 2011 2:01pm GMT
 

واشنطن/ اسلام آباد 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الخميس أن تحقيقا عسكريا أمريكيا توصل إلى أن قوات خاصة أمريكية وأفغانية استنتجت بشكل خاطئ عدم وجود قوات باكستانية في منطقة حدودية تعرضت لهجوم جوي الشهر الماضي أسفر عن مقتل 24 جنديا باكستانيا.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) في بيان صدر اليوم "من الأمور التي أدت إلى هذه النتيجة المأسوية عدم كفاية التنسيق بين ضباط الجيش الأمريكيين والباكستانيين... (و) اعتمادنا على معلومات غير صحيحة لتحديد الأماكن."

وقالت وول ستريت جورنال إن التحقيق المقرر تقديمه لمسؤولين عسكريين أمريكيين غدا الجمعة اعترف بأن الولايات المتحدة تتحمل قدرا كبيرا من المسؤولية عن الهجوم الجوي الذي وقع يوم 26 نوفمبر تشرين الثاني الذي أدى إلى تعميق انعدام الثقة بين واشنطن واسلام اباد. وأوردت الصحيفة في تقريرها تصريحات لمسؤولين أمريكيين مطلعين على التقرير لم تكشف عن هوياتهم.

وأبدى بيان البنتاجون "بالغ الأسف" لسقوط قتلى وغياب التنسيق الذي ساهم في حدوث ذلك. إلا أن التقرير قال كذلك إن القوات الأمريكية لا تستطيع أن تعمل بكفاءة في المناطق الحدودية الباكستانية "دون معالجة مشكلة أساسية هي الثقة التي لا تزال غائبة بيننا."

وتعرض التحالف المتوتر بين الدولتين لسلسلة من الأزمات في العام المنصرم من بينها الهجوم الأمريكي المنفرد الذي قتل فيه أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة على الأراضي الباكستانية في مايو أيار الماضي وإغلاق ممرات إمداد لحلف شمال الأطلسي تمر في باكستان واعتقال متعاقد مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

وقالت الصحيفة إن التقرير العسكري الأمريكي يؤيد عناصر أساسية في الرواية الباكستانية للأحداث ويعارض روايات أمريكية مبكرة قالت إن الباكستانيين أعطوا موافقتهم قبل الهجوم الذي يعد من أسوأ حوادث النيران الصديقة من حيث عدد القتلى في الحرب الأفغانية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري أمريكي قوله "القضية الرئيسية التي تحيط بهذا الحادث هي غياب الثقة" بين الولايات المتحدة وباكستان التي أدت إلى الحادث.

واثار الهجوم الجوي غضب الباكستانيين الذين طالبوا الولايات المتحدة بمغادرة قاعدة شمسي الجوية في غضون 15 يوما وأغلقوا ممرات للإمدادات البرية للقوات الأمريكية في أفغانستان عبر الأراضي الباكستانية. ويريدون كذلك اعتذارا رسميا أمريكيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقرير الأمريكي يقول إن وحدة كوماندوس من القوات الأمريكية والأفغانية تعرضت لهجوم من مواقع جبلية أطلقت بعده مقاتلة أمريكية من طراز إف-15 وطائرة من طراز إيه سي 130 نيرانا تحذيرية تجاه المواقع التي تقع على ارتفاعات شاهقة فوق وحدة القوات الخاصة.   يتبع