دليل صحراوي يغرر بسيف الإسلام القذافي

Wed Nov 23, 2011 6:46am GMT
 

من اوليفر هولمز

الزنتان (ليبيا) 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وقع سيف الإسلام القذافي في يد آسريه بمساعدة بدوي ليبي يقول إنه استؤجر لمساعدة ابن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي على الهرب إلى دولة النيجر المجاورة بعد تلقيه وعدا بالحصول على مليون يورو.

جرى اعتقال سيف الإسلام - المطلوب للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية - في مطلع الأسبوع في حدث وصفه مسؤول بالحكومة الليبية الجديدة بأنه "الفصل الأخير من الدراما الليبية".

وقال يوسف صالح الحطماني الدليل البدوي وكان يلف وشاحا أسود حول رأسه إنه اتصل بالمقاتلين الثوريين في جنوب ليبيا لإبلاغهم بالتوقيت الذي سيمر فيه موكب سيف الإسلام المؤلف من سيارتين عبر المنطقة في ليلة الثامن عشر من نوفمبر تشرين الثاني.

وقال الحطماني امس الثلاثاء في الزنتان - حيث يحتجز سيف الإسلام في موقع سري قبل استكمال تفاصيل محاكمته - إنه كان يستقل السيارة الأولى في الموكب مع الحارس الشخصي لابن القذافي في ليلة القبض على سيف الإسلام.

وأوضح أنه اتفق مع المقاتلين الذين اعتقلوا سيف الإسلام على أن أفضل مكان لنصب كمين لابن القذافي هو جزء من الصحراء محاط بأراض مرتفعة.

وكان في انتظار الموكب عشرة مقاتلين من الزنتان في منطقة الجبل الغربي إلى جانب خمسة من أفراد قبيلة الحطمان التي ينتمي إليها دليل الصحراء.

وذكر الحطماني أنه عندما وصل الموكب إلى الوادي المظلم العميق كان إطلاق النار دقيقا للغاية حيث لم يستغرق الأمر سوى نصف دقيقة لأسر أول سيارة مضيفا أنه تعمد نصح موكب سيف الإسلام بأن تكون المسافة بين السيارتين ثلاثة كيلومترات لإعطاء المقاتلين الوقت الكافي لإعادة تنظيم صفوفهم ويتمكن هو من الانضمام إليهم.

وأضاف أنه عندما وصلت السيارة الثانية بدأ المقاتلون في إطلاق النار بدقة شديدة لتعطيل السيارة كي لا يتمكن سيف الإسلام من الهرب.   يتبع