محكمة أمريكية لا يمكنها إطلاق سراح متهم بتفجير كول حتى في حالة تبرئته

Thu Nov 3, 2011 7:21am GMT
 

ميامي 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال الادعاء العسكري الأمريكي في وثائق قضائية نشرت أمس الأربعاء إن محكمة جرائم الحرب الأمريكية التي ستحاكم المخطط المزعوم لهجوم فتاك استهدف سفينة حربية أمريكية ليس من سلطتها الإفراج عنه في حالة تبرئته.

ويقول محامو الدفاع إن محاكمة عبد الرحيم النشيري السجين في جوانتانامو ستكون مجرد محاكمة مظهرية إذا لم يكن هناك احتمال فعلي في إلغاء احتجازه في حالة عدم إدانته.

ويمثل النشيري أمام المحكمة الأسبوع المقبل بالقاعدة البحرية الأمريكية في خليج جوانتانامو في كوبا لاتهامات بالتآمر مع انتحاريين من تنظيم القاعدة لصدم قارب ملغوم بالمدمرة الأمريكية كول بينما كانت ترسو باليمن عام 2000 .

وقتل 17 من البحارة الأمريكيين في الهجوم وأصيب اكثر من 30 آخرين بإصابات تتراوح بين كسور وارتجاج في المخ إلى تضرر طبلة الأذن.

ويمكن ان تصل عقوبة النشيري وهو سعودي يبلغ من العمر 46 عاما من أصل يمني الى الاعدام في حالة إدانته في اتهامات تشمل التآمر والقتل والغدر.

لكن الحكومة الأمريكية تقول إنه بغض النظر عن نتيجة المحاكمة فمن سلطتها احتجاز هذا المتآمر المزعوم من تنظيم القاعدة حتى انتهاء الحرب الأمريكية على الإرهاب وهو ما يلزم احتجازه لما بقي له من عمر.

ويريد محامو الدفاع إبلاغ المحلفين العسكريين صراحة بأن النشيري يمكن أن يعدم في حالة إدانته أو يحتجز طوال حياته في حالة تبرئته.

وقالوا إن من الضروري أن يعلم المحلفون والمحامون وغيرهم من المشاركين في المحاكمة "ما إذا كانوا يشاركون في محاكمة لها نتائج حقيقية أو مجرد محاكمة اسمية يحدد فيها القرار السياسي الذي اتخذ بالفعل وتم التأكيد عليه النتيجة."

ورد الادعاء بأن سلطة المحكمة العسكرية التي تحاكم النشيري باتهامات متعلقة بجرائم حرب تنفصل تماما عن سلطة الحكومة التي تمكنها من احتجاز الأسرى من تنظيم القاعدة وحركة طالبان لإبعادهم عن ساحة المعارك.   يتبع