13 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 07:53 / بعد 6 أعوام

مسؤولون يعترفون بثغرات في معلومات أمريكية عن مخطط إيراني مزعوم

من مارك هوزنبول وتبسم زكريا

واشنطن 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون إن الزعيم الأعلى الإيراني وقوة القدس وهي وحدة مغمورة للعمليات السرية كانا على الأرجح على علم بمؤامرة مزعومة لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة لكن لا توجد أدلة ملموسة تذكر على هذا.

وقال مسؤول إن الولايات المتحدة لا تعرف بشكل مؤكد الى اي مستوى في التسلسل القيادي كان يعلم بهذا المخطط.

وأنحت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما باللائمة مباشرة على الحكومة الإيرانية في محاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير وحذرت طهران من أنها ستواجه العواقب. وزاد الاتهام التوتر بمنطقة الخليج الغنية بالنفط.

ووصفت طهران الاتهام بأنه ملفق بهدف زرع الفرقة في المنطقة.

وقال المسؤولون الامريكيون الذين طلبوا عدم نشر اسمائهم إن ثقتهم في أن بعض الزعماء الإيرانيين على الأقل كانوا على علم بالمؤامرة المزعومة تقوم في معظمها على التحليلات وعلى فهمهم لطبيعة عمل قوة القدس.

وأضافوا أنه ”أكثر من محتمل“ ان يكون الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي وقائد قوة القدس قاسم سليماني علما مسبقا او وافقا على المؤامرة المشتبه بها. وأكدوا أنها ”ليست عملية مارقة بأي حال من الأحوال“ وأن عناصر قوة القدس في ايران وافقت عليها ووجهتها.

وتابعوا أن جهات أخرى من الحكومة الإيرانية ربما لم تعلم. وقال مسؤول إن هذا يشمل الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الذي ”لم يعلم بهذا بالضرورة.“

وظهرت تفاصيل جديدة عن منصور اربابسيار الأمريكي من أصل ايراني الذي كان يقيم في تكساس من قبل والذي ذكرت مزاعم أنه حاول الاستعانة بعضو في عصابة للمخدرات لاغتيال الجبير. وتبين أن هذا العضو مرشد لإدارة مكافحة المخدرات الأمريكية.

وأوردت تقارير إخبارية ان اربابسيار المشتبه به الوحيد الذي عرف أنه اعتقل فيما يتصل بالمخطط المزعوم اشتهر باسم ”جاك“ وانتقل الى ايران منذ عام.

واعترف عدة مسؤولين كبار في الحكومة الأمريكية بأن المخطط يفتقر الى الحرفية المطلوبة بشكل غير معتاد.

وقال مسؤول ”كنا ننتظر أن تخفي قوة القدس آثارها بشكل اكثر فعالية.“ وقال آخر إن التخطيط لشن هجوم عنيف داخل الولايات المتحدة ”لا يتفق بشدة مع نمط“ أنشطة قوة القدس في الآونة الأخيرة.

وقال كينيث كاتزمان المتخصص في الشأن الإيراني في خدمة الكونجرس للأبحاث وهي مؤسسة بحثية إن هناك عناصر غير منطقية في المؤامرة المزعومة.

وأضاف ”فكرة الاستعانة ببائع سيارات في تكساس ليس عضوا في قوة القدس ويقيم في الولايات المتحدة منذ عدة سنوات هذا غير معقول.“

وأضاف ”ربما كان هناك نوع من الاتصال بهذا الشأن مع قوة القدس لكن فكرة أن هذا مخطط تم توجيهه وفحصه والتفكير فيه مليا والموافقة عليه على أعلى مستويات القيادة بطهران في اعتقادي لا تصدق.“

وقال المسؤولون الأمريكيون إن عمليات قوة القدس حتى الآن انطوت في الأساس على توفير دعم ايراني سري للمتشددين والمتمردين المناهضين للولايات المتحدة واسرائيل في الشرق الأوسط وجنوب اسيا.

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below