3 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 08:14 / بعد 6 أعوام

مصحح/حصري- الولايات المتحدة تسعى للاحتفاظ بمعتقل مهم في العراق

(اعادة لتصحيح العنوان)

من فيل ستيوارت وسؤدد الصالحي

واشنطن/بغداد 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون وعراقيون إن الولايات المتحدة تسعى للاحتفاظ بأهم معتقل لديها في العراق مع تبقي أقل من 60 يوما على الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من البلاد.

ولم يتضح بعد ما اذا كانت بغداد ستوافق -وهو أمر تحجم عنه الى حد بعيد فيما يبدو- او الى أين ستأخذه الولايات المتحدة اذا أصبح في حوزتها.

ويجب تسليم علي موسى دقدوق عضو حزب الله اللبناني للسلطات العراقية بحلول نهاية العام بموجب بنود الاتفاق الأمني بين الولايات المتحدة والعراق. ويشتبه أن دقدوق خطط لعملية خطف عام 2007 أسفرت عن مقتل خمسة من أفراد الجيش الأمريكي.

لكن مشرعين أمريكيين يخشون من الا يتمكن العراق من الإبقاء على دقدوق المولود في لبنان لفترة طويلة. وقال مسؤولان أمريكيان طلبا عدم نشر اسميهما إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما تود أن يسلمه العراقيون للولايات المتحدة.

ويسلط مصير دقدوق والسؤال الصعب حول ما ستفعله به الحكومة الأمريكية الضوء على واحدة من اكبر المشكلات التي تواجه أوباما خلال تنفيذ خططه التي أعلنها الشهر الماضي للانسحاب الكامل من العراق.

وعلى الرغم من تراجع العنف الى حد كبير منذ ان بلغ ذروته خلال الصراع الطائفي بالعراق فالتساؤلات لاتزال تحيط بقدرة بغداد على التعامل مع المتشددين بما فيهم دقدوق المتهم بتدريب متطرفين عراقيين على كيفية استخدام قذائف المورتر والصواريخ.

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين إنه ليس واضحا ما اذا كان قد تم تقديم طلب رسمي لتسليم دقدوق للولايات المتحدة. لكن مصدرين عراقيين أحدهما مسؤول عسكري كبير طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مفوض بالحديث لوسائل الإعلام قالا ان الولايات المتحدة طلبت بالفعل ان تأخذه من العراق.

وقال المسؤول العسكري العراقي "طلبوا أن يأخذوه لكن العراقيين يرفضون ذلك."

واقر مسؤول كبير في إدارة أوباما بأن هناك "مشاورات جادة تجري بشأن كيفية التعامل" مع دقدوق لكنه لم يذكر تفاصيل. وأحجمت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عن التعقيب.

وألقي القبض على دقدوق في مارس آذار عام 2007 وادعى في البداية أنه أصم وأبكم. واتهمته القوات الأمريكية بأنه يعمل لحساب قوة القدس الإيرانية وتقول إنه انضم لحزب الله اللبناني عام 1983 .

وقال المسؤول العسكري العراقي الكبير إنه محتجز في سجن تديره الولايات المتحدة بالاشتراك مع العراق كما أشار الى جهود يبذلها أفراد في لبنان وايران لتسلمه.

وأضاف دون إسهاب "الإيرانيون واللبنانيون يحاولون استعادته من خلال التفاوض مع الحكومة العراقية."

ولم تتضح الخيارات المتاحة لأوباما في التعامل مع دقدوق اذا خرج من العراق. ومن غير المرجح فيما يبدو أن تكون لدى الرئيس الأمريكي رغبة في ضمه الى سجناء معتقل جوانتانامو بكوبا الذي وعد بإغلاقه لكنه لم ينجح في تحقيق هذا حتى الآن.

ويقول روبرت تشيزني الخبير في قانون وسياسة مكافحة الإرهاب بكلية الحقوق في جامعة تكساس إن قضية دقدوق تبرز الأزمة القانونية التي يواجهها أوباما في سياسة التعامل مع المعتقلين.

وعلى الرغم من أن دقدوق نظريا قد يمثل امام محكمة مدنية أمريكية فإن الاكثر ملاءمة فيما يبدو سيكون المثول امام لجنة عسكرية أمريكية كتلك الموجودة في جوانتانامو نظرا لأنشطته القتالية المزعومة. لكن ايا كان اختيار الإدارة فإنها ستتعرض لانتقادات شرسة.

وقال تشيزني "اذا قمت بالأمر بطريقة ما يغضب اليسار واذا قمت به بطريقة أخرى يغضب اليمين."

وكتب السناتور الجمهوري جون مكين وزعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ ميتش مكونيل و18 من المشرعين الآخرين رسالة لوزير الدفاع ليون بانيتا في يوليو تموز قالوا فيها إن نقل دقدوق الى جوانتانامو سيكون افضل قرار.

وأضافوا "من الواضح تماما أن الخيار السياسي الذي يقلل المخاطر على سلامة الأمريكيين الى أقصى درجة هو القرار الذي ترفض الإدارة فيما يبدو بحثه--قانون الاعتقال العسكري في جوانتانامو بمحاكمة وبدون محاكمة امام لجنة عسكرية."

وحذروا من أن المحاكم العراقية ربما لا تستطيع إدانته اذا أصبح في حوزة العراق.

وكتب المشرعون "اذا لم يعد في حوزة الولايات المتحدة فإن دقدوق بلا أدنى شك سيعود الى ساحة القتال ويستأنف أنشطته الإرهابية ضد الولايات المتحدة وضد مصالحنا."

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below