3 آب أغسطس 2011 / 09:21 / بعد 6 أعوام

تحليل-الجيش السوري لايزال مترابطا لكنه قد يواجه مهمة تفوق طاقته

من وليام مكلين

لندن 3 أغسطس اب (رويترز) - لا يظهر الجيش السوري الذي يمثل ركيزة أساسية لحكم الرئيس بشار الأسد مؤشرات تذكر على انقسامات خطيرة وانشقاقات في صفوفه تتطلع اليها المعارضة على الرغم من الضغوط التي يتحملها بسبب حملته لقمع الاحتجاجات الشعبية.

وفي حين تتقدم الدبابات حملة في مدينة حماة فإن على الأسد أن يتساءل عما اذا كان عدد الجنود الموالين له والمدججين بالسلاح يكفي للانتشار في عدة أماكن بنفس الوقت اذا دعت الحاجة الى ذلك.

وقد يمثل شهر رمضان الذي تتزاور فيه العائلات وتكون فيه أعداد وتحركات المواطنين ليلا اكثر من الطبيعي اختبارا خطيرا لقوة الأسد العسكرية اذا تصاعدت الاحتجاجات وأصبحت الأزمة السورية اكثر دموية.

يقول اندرو تيريل استاذ أبحاث شؤون الأمن القومي بكلية الحرب التابعة للجيش الأمريكي ”نرى بعض الانشقاقات لكن لا شيء يقترب من الكتلة الحرجة التي قد تعتبر مؤشرا على بداية تمرد خطير من الجنود السنة.“

وتنتمي قيادة الجيش الى الأقلية العلوية التي ينتمي لها الأسد في حين أن معظم الجنود من السنة. كما أن معظم المحتجين الذين تستهدفهم الحملات الأمنية من السنة.

ويصنف فراس ابي علي وهو محلل في شركة (اكسكلوسيف اناليسيس) للتحليلات والتوقعات التجارية درجة ترابط الجيش السوري بأنها ”عالية الى حد بعيد“ فيما يتعلق بالانقسامات المحتملة التي قد تؤدي الى انقلاب لكن الأعداد الضئيلة تمثل مشكلة.

ويقول ”اذا لم تكن لديهم وحدات موالية كافية للسيطرة على حماة فإنهم لا يملكون وحدات موالية كافية للسيطرة على المدن الاكبر مثل حمص وحلب ودمشق.“

وأضاف ”لا أعتقد أن لديهم ما يكفي من هذه الوحدات لشن حملات كبيرة في عدة مدن بنفس الوقت على الأقل دون حدوث انشقاقات ودون المجازفة بتوسيع نطاق الاحتجاجات.“

وكانت قوات الأمن قد حاصرت حماة لمدة شهر قبل بدء الحملة عليها يوم الأحد وهي مدينة يغلب على سكانها المسلمون وعددهم 700 الف نسمة وشهدت انتفاضة مسلحة للإسلاميين قمعها الرئيس الراحل حافظ الأسد والد بشار عام 1982 .

ودفعت معاناة حماة الكثير من السوريين الى الخروج في مسيرات تضامنية منذ بدء رمضان لكن رد فعل الأسد العنيف يشير الى أنه سيقاوم الدعوات الى التغيير التي اجتاحت سوريا ومعظم أنحاء العالم العربي هذا العام.

ولا توجد تقارير منشورة يعتد بها بشأن انتشار القوات المسلحة السورية.

وحتى في الأوقات العادية كانت المعلومات عن الجيش قليلة بسبب السرية التي تتوخاها الحكومة والقيود على وسائل الإعلام.

والآن معظم وسائل الإعلام الأجنبية محظورة وتم طرد مراسلي رويترز بعد بدء الاضطرابات في مارس آذار بقليل.

ويقول معارضون سوريون في المنفى وخبراء أمنيون إن العدد الضئيل للانشقاقات حتى الآن أقل بكثير مما يمكن اعتباره مؤشرا على انقسامات في الجيش.

وهذا دليل على السيطرة المحكمة التي تضمن سطوة العلويين في الجيش. وينطوي هذا على تعيين ضباط علويين في مناصب رفيعة وفي بعض الوحدات يتم تعيين السنة والعلويين في المناصب الكبيرة لمنع اي محاولة للوقيعة.

وقال سامر افندي المسؤول السابق بجهاز أمن الدولة السوري لرويترز ”إحداث انقسامات داخل الجيش السوري ليس سهلا.“

وأضاف ”هيكل التوظيف مكون من طبقات مثل الدمية الروسية. الكسر في احدى الطبقات لن يؤثر على بقية الطبقات.“

ويطبق النظام والانضباط في صفوف الجنود بصرامة شديدة.

ويقول معارضون سوريون في الخارج نقلا عن روايات لأقاربهم إن في الحالات التي ينشر فيها جنود سوريون على الخط الأمامي فإنهم يجبرون على إطلاق الرصاص على المتظاهرين لأن الضباط المتمركزين وراءهم سيطلقون النار عليهم اذا لم يطيعوا الأوامر.

ويقول احمد حسين وهو من مدينة دير الزور بشرق سوريا وكان يتظاهر ضد الأسد امام سفارة بلاده في العاصمة البريطانية لندن ”اذا لم تقتل فسيتم قتلك.“

ويقول تيريل ”اي سني لديه إمكانية القيام بأي شيء يخضع للمراقبة بعناية... لن تقدم على الانشقاق اذا كنت خائفا فليست لديك فرصة كبيرة.“

ويقول محللون إن الواضح أن وحدات الجيش الاكثر ولاء -وهي تلك التي يغلب عليها العلويون ويقودها ماهر شقيق الرئيس السوري بما في ذلك الحرس الجمهوري واللواء الرابع المدرع- لا يمكن أن تتواجد في كل الأماكن في نفس الوقت.

وتضم كل من هاتين الوحدتين نحو عشرة آلاف فرد تدعمهم الدبابات وتتحرك عادة بصحبة وحدات من الشرطة السرية والميليشيا العلوية الموالية للاسد المعروفة باسم الشبيحة.

ويرى تيريل أن تحمل الجيش لأعباء اكثر من طاقته تعني أنه اضطر الى الاستعانة بوحدات سنية في بعض المناطق ولجأ الى ”ظروف وحشية“ قد يتم بموجبها إعدام الجنود لعصيانهم الأوامر.

ويقول طلال الميحاني وهو أكاديمي مقيم في بريطانيا يساعد جماعات المعارضة في العلاقات الخارجية إن النمط المتتابع للعمليات العسكرية ضد مجموعة من البلدات والمدن في الأسابيع القليلة الماضية يظهر أن الجيش ليس لديه ما يكفي من القوات الموالية للانتشار بنفس التوقيت في كل مكان.

ويقول محللون آخرون إن الجيش يظهر مؤشرات على الانتشار ببطء اكثر من الأسابيع الأولى مما يشير الى أنه يضطر الى اجراء حسابات دقيقة لتوفير الأعداد المطلوبة لتعزيز الوحدات السنية بقوات رفيعة المستوى.

وقال الميحاني الذي زار دمشق في منتصف يوليو تموز ”ليس لديهم ما يكفي من الجنود الموالين... وبالتالي فإننا دخلنا مرحلة مزمنة من هذا الصراع لن يحقق فيه الجيش ولا الشعب نتيجة حاسمة.“

وقال افندي (34 عاما) وهو من بلدة جسر الشغور في الشمال وهو يقف مع مجموعة من نحو 12 محتجا امام السفارة السورية في لندن يوم الإثنين إن الانشقاقات هدف رئيسي للمعارضة غير أنه متفهم للخوف الذي يعتري الجنود.

وأضاف ”مسؤولو الأمن يعلمون أنهم يقتلون اخوانهم واخواتهم واولادهم بالنيابة عن النظام. حان الوقت ليقفوا هذا ويثبتوا أنهم وطنيون.“

وتنحي الحكومة باللائمة على ما تصفها بالجماعات الإرهابية المسلحة في معظم حوادث القتل خلال الاحتجاجات الشعبية الممتدة منذ خمسة اشهر. وقتل اكثر من 500 من الجنود ورجال الأمن.

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below