تحليل-الأسلحة الخارقة للتحصينات قد تعجز عن ضرب مواقع إيران النووية

Fri Jan 13, 2012 10:46am GMT
 

من وليام ماكلين

لندن 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - يتعرض البرنامج النووي الإيراني لضغوط اكثر من اي وقت مضى بسبب العقوبات واعمال تخريب واغتيال وعلى طهران الآن أن تضيف بندا جديدا لقائمة مخاوفها الا وهي واحدة من اكبر القنابل التي أنتجت على الإطلاق.

إنها القنبلة الخارقة للتحصينات التي أنتجتها شركة بوينج ويبلغ وزنها 13608 كيلوجرامات وهي قنبلة ضخمة تستخدم ضد الأهداف المدفونة تحت الأرض وفي ظل الحديث المتكرر عن أن ايران هي وجهتها المرجحة فإنها تمثل عنصرا أساسيا في تهديد الولايات المتحدة المبطن باستخدام القوة كملاذ أخير ضد طموحات طهران النووية.

ونقلت القنبلة دون دعاية تذكر الى قاعدة وايتمان الجوية في ولاية ميزوري الامريكية في سبتمبر ايلول. وهي مصممة لكي تلقيها على هدفها المنشود قاذفات ستيلث بي-2 .

لكن هل يستطيع هذا السلاح الذي يمكن إطلاقه بالإضافة الى أسلحة أخرى توجه بدقة كبيرة تحطيم ما يكفي من الصخور ليضرب على عمق ويدمر غرفة لتخصيب اليورانيوم مدفونة داخل جبل في فوردو الموقع النووي الإيراني الأفضل تحصينا؟

ويقول خبراء دفاع اتصلت بهم رويترز إنه في حين أن احتمالات نجاح هجوم من هذا النوع ضئيلة فإنها ليست محدودة بالدرجة التي تسمح لطهران باستبعاد احتمال تنفيذه.

ويرى البعض أنه ربما تكون "ثاني أفضل" نتيجة هي إغلاق مداخل المحطة من على السطح مما سيؤدي الى إغلاقها بشكل مؤقت.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز طلب عدم نشر اسمه إن الهجوم على الموقع المدفون تحت الأرض على بعد نحو 160 كيلومترا جنوبي طهران قرب مدينة قم "صعب لكنه ليس مستحيلا."

ويرى معظم الخبراء ان الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي تتمتع بفرصة إلحاق أضرار بغرفة التخصيب في فوردو باستخدام القوات الجوية التقليدية.   يتبع