قوات الأمن السعودية تقتل محتجا في المنطقة الشرقية

Fri Jan 13, 2012 10:58am GMT
 

دبي 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت مواقع الكترونية ونشطاء اليوم الجمعة إن قوات الأمن السعودية قتلت محتجا شابا واصابت ثلاثة آخرين في المنطقة الشرقية التي تتركز فيها الأقلية الشيعية.

وتبدي المملكة حساسية تجاه اي اضطرابات للشيعة في المنطقة الشرقية بسبب مخاوف من أن تذكيها ايران القوة الشيعية لزعزعة استقرار منطقة الخليج. وتنفي طهران اي علاقة لها بهذا.

وقال موقع الكتروني شيعي إن قوات الأمن السعودية فتحت النار بكثافة في وقت متأخر امس بعد أن رشق متظاهرون عربة للشرطة في قرية العوامية بالمنطقة الشرقية بالحجارة.

كما عرض موقع (راصد) صورة أرشيفية لعصام محمد عبد الله (22 عاما) وقال إنه قتل بنيران قوات الأمن على الرغم من أن ناشطا قال في رسالة بالبريد الالكتروني بعث بها لرويترز إن الاحتجاج كان سلميا.

وأضاف الموقع ان قوات الأمن اغلقت مداخل القرية بعد اشتباكات بين سكان وقوات الأمن. ولم يتسن على الفور الاتصال بوزارة الداخلية السعودية للتعليق.

وتتمركز الأقلية الشيعية بالسعودية في القطيف على ساحل الخليج حيث تقع العوامية وفي الاحساء جنوب غربي الخبر عاصمة المنطقة.

وتقول المملكة إن الشيعة عددهم 1.3 من جملة سكانها البالغ عددهم 19 مليونا. وتقول جماعات لحقوق الانسان إن هناك نحو مليوني شيعي في السعودية.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي أصدرت الرياض أمرا باعتقال 23 شيعيا بالمنطقة الشرقية تحملهم المسؤولية عن الاضطرابات.

واتهمتهم المملكة جميعا بخدمة أجندة خارجية وتكون هذه عادة إشارة الى إيران.

د ز - أ ف (سيس)