العربي : وفد الجامعة العربية ساعد على تهدئة العنف.. ونشطاء يتشككون

Tue Jan 3, 2012 11:30am GMT
 

من دومينيك ايفانز

بيروت 3 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي إن بعثة المراقبة العربية تساعد على تخفيف حملة القمع العنيفة لاحتجاجات مناهضة للحكومة في سوريا لكن نشطاء قالوا إن قوات الرئيس السوري بشار الأسد استغلت فريق المراقبين.

وقال العربي إن الجيش السوري سحب كل المظاهر المسلحة من المناطق السكنية وإنه موجود على مشارف المدن لكن أصداء الأعيرة النارية ظلت تتردد وما زال القناصة يمثلون تهديدا.

وقال العربي في القاهرة امس "نعم هناك اطلاق نار..اخر تقرير تليفوني ..هناك اطلاق نار..اطلاق نار من اماكن مختلفة بحيث من الصعب القول من اطلق النار على من." وتابع "قناصة نعم هناك قناصة ونرجو أن تختفي هذه المظاهر كلها."

وطالب العربي الحكومة السورية بالالتزام الكامل بما وعدت به.

وقال نشطاء إن 12 شخصا على الأقل قتلوا في انحاء البلاد امس الاثنين. وقالت لجان التنسيق المحلية للانتفاضة السورية إن مراقبي الجامعة غير قادرين على إنهاء العنف أو التوصل إلى تقييم مستقل لأسبابه.

وقالت لجان التنسيق المحلية في رد على العربي "وقعت الجامعة العربية في فخ البروتوكول الذي يلزم مراقبي البعثة النظر بمنظور النظام والتحرك بعلمه وإرادته ما أفقدهم إرادة وقدرة العمل والتحرك المستقلين والحياديين."

وأضاف البيان "اخفاء جنود وضباط الجيش في زي رجال الشرطة وتمويه آلياته بالطلاء وتغيير اماكن تمركزها في المدن والأحياء لا يعني سحبا للجيش وآلياته ولا يعني التزاما من النظام ببنود البروتوكول."

ومن ناحية أخرى قالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) إن مجموعة "إرهابية مسلحة" فجرت خطا للغاز يغذي محطتين لتوليد الكهرباء في وسط سوريا.   يتبع