الصين تنفي صلتها بصواريخ صادرتها فنلندا

Fri Dec 23, 2011 12:56pm GMT
 

بكين 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - نفت الصين اليوم الجمعة أي صلة لها بصواريخ من طراز باتريوت عددها 69 صاروخا صادرتها السلطات الفنلندية وقالت إن الاسلحة كانت في طريقها لكوريا الجنوبية.

وكانت بعض التقارير قالت إن الصواريخ كانت في طريقها للصين لكن متحدثا باسم الخارجية الصينية نفى ذلك.

وقال ليو ويمين المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في إفادة صحفية يومية "هذه البضائع على حد علمنا مصنوعة في ألمانيا وكانت في طريقها لكوريا الجنوبية. إنها سفينة بريطانية غادرت ألمانيا وعلى متنها صواريخ باتريوت وفي طريقها لكوريا الجنوبية."

وأضاف "لا أرى أي صلة لهذه السفينة بالصين. نعتقد أنه من الغريب أن يربط البعض أمورا معينة بالصين. الحقائق واضحة جدا."

وعثر على صواريخ باتريوت وهي أرض جو يوم الاربعاء عندما فتشت السلطات الفنلندية سفينة الشحن ثور ليبرتي بمدينة كوتكا في جنوب فنلندا. وعثرت السلطات أيضا على 150 طنا من مادة متفجرة تدعى نايتروجوانيدين والتي لم تخزن بطريقة سليمة.

وصادرت السلطات الفنلندية الصواريخ التي عثر عليها على متن السفينة واعتقلت قبطانها وكبير ملاحيها وهما من أوكرانيا للاشتباه بأنهما حاولا نقل الصواريخ عبر فنلندا بدون تصريح.

وتلزم فنلندا من يريد نقل مواد دفاعية عبر أراضيها باستخراج تصريح. ووقعت 20 حالة لمحاولة نقل مواد دفاعية بدون التصريح المطلوب خلال السنوات الست المنصرمة وبدا أن شحنة الصواريخ من أكبر الشحنات المصادرة.

وكانت السفينة ترفع علم جزيرة مان وتوقفت لتحميل كابلات.

ويفرض الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة حظر أسلحة على الصين بعد قمع دموي لمتظاهرين يطالبون بالديمقراطية في ميدان تيانانمين ببكين عام 1989 .

ي ا - أ ف (سيس)