اسرائيل تجري مناورة دفاعية للتعامل مع هجوم صاروخي

Thu Nov 3, 2011 1:21pm GMT
 

من اري رابينوفيتش

القدس 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اجرت اسرائيل مناورة كبرى اليوم الخميس تحاكي هجوما صاروخيا على وسط البلاد وذلك في وقت تتزايد فيه التكهنات بأنها قد تشن هجمات على ايران لكن الجيش الاسرائيلي نفى أي صلة بين المناورة وهذه التكهنات.

وتجرى مناورات الدفاع المدني عدة مرات سنويا في اسرائيل وقال الجيش ان المناورة الاخيرة التي تخللها اطلاق صافرات الانذار من غارات جوية في منطقة تل ابيب كان مخططا لها منذ اشهر.

وترددت تكهنات على مدى اسبوع في وسائل الاعلام الاسرائيلية بأن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يعمل على حشد توافق في الاراء داخل حكومته على شن هجوم على المنشآت النووية الايرانية.

واختبرت اسرائيل امس الاربعاء اطلاق صاروخ من قاعدة عسكرية وذكرت وسائل اعلام في وقت لاحق ان الصاروخ ربما يكون من طراز اريحا 3 القادر على حمل رأس نووي.

وفي قت لاحق من نفس اليوم اعلنت قوات الدفاع الاسرائيلية ان القوات الجوية انتهت من تدريبات استغرقت اسبوعا في سردينيا على "القيام بعمليات في اراض اجنبية شاسعة".

وزادت التكهنات بشأن هجوم اسرائيلي محتمل على ايران قبل تقرير ستصدره الاسبوع المقبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة والذي يتوقع دبلوماسيون غربيون ان يقول ان ايران تقترب من امتلاك القدرة على صنع قنبلة ذرية.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما اليوم الخميس انه ناقش المسألة الايرانية مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي على هامش اجتماعات قمة مجموعة العشرين التي تعقد في كان.

وقال اوباما "من بين القضايا التي اود ان أشير اليها على وجه الخصوص قضية التهديد المستمر الذي يشكله البرنامج النووي الايراني. من المقرر ان تنشر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا عن برنامج ايران النووي الاسبوع القادم واتفق الرئيس ساركوزي معي على ضرورة ممارسة ضغط لم يسبق له مثيل على ايران كي تفي بالتزاماتها."   يتبع