تركيا: العلاقات مع الاتحاد الاوروبي ستتجمد ما لم تحل مشكلة قبرص

Wed Jul 13, 2011 1:34pm GMT
 

(لاضافة اقتباسات)

أنقرة 13 يوليو تموز (رويترز) - قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو اليوم الأربعاء إن علاقات بلاده مع الاتحاد الأوروبي "ستتجمد" إذا تولت قبرص رئاسة الاتحاد في يوليو تموز 2012 دون التوصل لحل للجزيرة المنقسمة.

وأدلى داود أوغلو بهذه التصريحات أثناء زيارة مسؤول التوسعة في الاتحاد الأوروبي لأنقرة. وعبر المسؤول الأوروبي عن رغبته في أن يرى "زخما جديدا" في عملية حصول تركيا على عضوية الاتحاد بعد إجراء الانتخابات البرلمانية في تركيا.

وبدأت تركيا محادثات الانضمام إلى الاتحاد عام 2005 لكنها أحرزت تقدما بطيئا لأسباب من أهمها الصراع مع قبرص حول دولة منشقة في الجزيرة المقسمة لا تعترف بها سوى أنقرة.

وواجهت محادثات سلام ترعاها الامم المتحدة بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الاتراك عراقيل منذ انطلاق المحادثات مجددا عام 2008 .

وقال داود أوغلو في مؤتمر صحفي "إذا عرقل القبارصة اليونانيون المفاوضات وتولوا رئاسة الاتحاد الاوروبي في يوليو 2012 فإن هذا لا يعني فقط جمودا في الجزيرة وإنما يعني أيضا انغلاقا وجمودا في العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي."

وغزت تركيا قبرص مما أدى إلى تقسيم الجزيرة عام 1974 وذلك بعد انقلاب دام لفترة قصيرة أيدته اليونان. ويمثل القبارصة اليونانيون الجزيرة دوليا وفي الاتحاد الأوروبي لكن تركيا هي الدولة الوحيدة التي تعترف بدولة للقبارصة الاتراك في الجزيرة المقسمة.

والصراع في قبرص عائق كبير أمام سعي تركيا للانضمام إلى الاتحاد الاوروبي الى جانب معارضة دول مهمة في الاتحاد مثل فرنسا وألمانيا.

ويقول القبارصة اليونانيون إن تركيا لا يمكنها الانضمام إلى الاتحاد ما لم يتم التوصل لحل للصراع في قبرص.   يتبع