القوات السورية تقتل خمسة في حمص بعد الموافقة على خطة عربية

Thu Nov 3, 2011 1:43pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال نشطاء وسكان إن قوات الأمن السورية قتلت خمسة في مدينة حمص اليوم الخميس بعد يوم من موافقة الحكومة على سحب قوات الجيش من المدن في إطار مبادرة من جامعة الدول العربية لإنهاء الاضطرابات.

وبعد سبعة أشهر من الاحتجاجات في الشوارع للمطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد وتمرد مسلح وليد ضد حكمه وافقت سوريا أمس الأربعاء على خطة وضعتها جامعة الدول العربية لسحب الجيش من المدن والإفراج عن السجناء السياسيين وإجراء محادثات مع المعارضة.

ويصف منتقدو الأسد عروضه السابقة بإجراء الحوار بأنها غير جادة ويقولون إن القتل يجب أن يتوقف قبل الشروع في أي محادثات ذات معنى. ولم يعلق المجلس الوطني المعارض على قبول سوريا لخطة الجامعة العربية.

لكن برهان غليون المقيم في باريس وأحد الشخصيات البارزة في المجلس تساءل عما إذا كانت هذه الخطوة ستنفذ.

وكتب غليون في صفحته على فيسبوك يقول إن النظام قبل المبادرة العربية خوفا من عزلته بين الدول العربية ومن ضعفه وعدم وجود خيارات. لكنه قال إن قبولها لا يعني أنه سيلتزم ببنودها.

وفي سوريا قال سكان ونشطاء إنه ليست هناك مؤشرات حتى الآن على سحب القوات وإن العمليات العسكرية ما زالت مستمرة.

وفي حمص أطلقت الدبابات مدفعيتها الثقيلة ونيران مدافع مضادة للطائرات في حي بابا عمرو معقل الاحتجاجات والذي شهد عمليات من الجيش في مواجهة مسلحين يختبئون هناك.

وتحدث نشطاء عن مقتل اثنين من المدنيين في القصف. وكان سائق سيارة لجمع القمامة بين ثلاثة آخرين لقوا حتفهم في مكان آخر من المدينة التي يسكنها مليون نسمة حيث يطلق قناصة تابعين للجيش النار من فوق أسطح المنازل كما ان الجنود يطلقون النار عند نقاط التفتيش.   يتبع