إيران تؤكد على "حقوقها" النووية في رسالة للاتحاد الأوروبي

Tue Sep 13, 2011 1:39pm GMT
 

من فريدريك دال

فيينا 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - أبلغت إيران مسؤولة السياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون باستعدادها لإجراء محادثات نووية جديدة لكنها أكدت أنها لن تتنازل عن "حقوقها" في الخلاف النووي مع الغرب.

وحملت الرسالة التي وجهها سعيد جليلي كبير المفاوضين النوويين عن الجانب الإيراني تاريخ السادس من سبتمبر أيلول وحصلت رويترز على نسخة منها اليوم الثلاثاء ومن غير المرجح أن ترحب بها القوى الغربية كخطوة كبيرة للأمام.

وجاء في الرسالة التي كتبت بالإنجليزية أن المحادثات يمكن أن تستأنف "بمجرد أن تكونوا مستعدين". وأضافت "ترى الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن المفاوضات العادلة والمحادثات هي السبيل الوحيد لإزالة سوء الفهم الحالي في كل المجالات."

وتحدث جليلي عن "ضرورة توصل الجانبين لحل شامل طويل الأمد يجري التفاوض بشأنه."

لكنه قال أيضا إن أي إجراءات من شأنها أن تؤدي إلى حرمان الدول بما فيها إيران من حقوقها هي "غير مقبولة."

وقال "إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية بصفتها طرفا فاعلا في معاهدة عدم الانتشار النووي ارتأت دوما ومازالت تؤمن بقوة بضرورة الالتزام بالحقوق القانونية والواجبات دون أي نوع من التمييز."

وجاء في الرسالة أن إيران ستبدي استعدادا للتعاون مع دول أخرى في مجال نزع الأسلحة ومنع الانتشار النووي. ولم تشر إلى المطالب المتكررة من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن تعمل إيران على تهدئة المخاوف من احتمال سعيها لصنع صاروخ نووي وهو اتهام نفته طهران.

وكان متحدث باسم اشتون قد قال يوم الأحد إن رسالة جليلي ستدرس "بدقة."   يتبع