13 حزيران يونيو 2011 / 13:58 / بعد 6 أعوام

جنوب السودان يتهم الشمال بشن غارة جوية ثانية

(لإضافة اتهام الجنوب الشمال بشن غارة جوية)

من جيريمي كلارك والكسندر جاديش

الخرطوم 13 يونيو حزيران (رويترز) - قال جيش جنوب السودان إن طائرات من جيش الشمال قصفت اراضيه اليوم الإثنين بعدما امتد القتال من ولاية جنوب كردفان الحدودية الى المنطقة الحدودية بين الشمال والجنوب غير المرسمة بشكل واضح.

ويقاتل الجيش السوداني قوات متحالفة مع الجنوب في ولاية جنوب كردفان المنتج الرئيسي للنفط في الشمال منذ الخامس من يونيو حزيران. وتخشى منظمات انسانية من تصاعد حجم الخسائر البشرية رغم ان عدد الاصابات التي تم الابلاغ عنها حتى الان متدنية.

ومن المقرر ان يصبج جنوب السودان دولة مستقلة في التاسع من يوليو تموز.

ويقول محللون ان جنوب كردفان احدى النقاط الساخنة في الفترة السابقة على الانفصال حيث يوجد بها الالاف من المسلحين الذين انحازوا ضد الخرطوم في الحرب الاهلية الاخيرة.

واتهم جيش الجنوب الجيش السوداني بقصف ولاية الوحدة يوم الجمعة ومرة اخرى اليوم.

وقال فيليب اجوير المتحدث باسم جيش الجنوب لرويترز "حدث قصف آخر للجنوب. حدث هذا الصباح وفي نفس المنطقة (مثل يوم الجمعة) في جاو بولاية الوحدة. جاء المزيد من طائرات انتونوف من الخرطوم."

وتابع "نتخذ مواقع دفاعية ونواصل مراقبة ما يفعلونه."

ولم يتسن الحصول على تعقيب من متحدث باسم الجيش السوداني.

وقدرت الامم المتحدة ان أكثر من 53 ألفا فروا من القتال العنيف في ولاية جنوب كردفان.

وذكر مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة ان شركاءه أبلغوا عن "عمليات احراق ونهب للاصول الانسانية ومخزونات الاغاثة الطارئة ووجود ألغام أرضية" في العاصمة كادقلي.

وقال مكتب التنسيق في بيان "نظرا لعدم تحسن الموقف الامني يزداد عدد السكان المدنيين المشردين الذين هم في أمس الحاجة لمساعدات اغاثة وتقدر تقارير غير مؤكدة عدد النازحين بأكثر من 53 ألفا."

وقدرت الامم المتحدة من قبل عدد الفارين من كادقلي وحدها بما يتراوح بين 30 و40 ألفا.

وقال مكتب التنسيق ان القتال امتد إلى منطقة باريانج بولاية الوحدة بجنوب السودان.

وتبادل المسؤولون من شمال وجنوب السودان اللوم في بدء القتال في جنوب كردفان.

وقال زعماء الحركة الشعبية لتحرير السودان/ القطاع الشمالي ان القتال بدأ حين حاول الجيش الشمالي نزع سلاح المقاتلين. بينما ألقى الجيش السوداني اللوم في بدء القتال على جماعات مسلحة موالية للجنوب.

وحذر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم الجنوب أمس الاحد من تأييد ما وصفه "بالتمرد" في ولاية جنوب كردفان.

ويقول الجيش الجنوبي ان مقاتلي جنوب كردفان لم يعودوا في صفوفه على الرغم من اشتراكهم في الاسم والروابط التاريخية.

وصوت الجنوبيون في استفتاء جرى في يناير كانون الثاني لصالح الانفصال عن الشمال واقامة دولة مستقلة في التاسع من يوليو تموز بموجب اتفاق سلام عام 2005 الذي انهى حربا أهلية سقط فيها نحو مليوني قتيل.

ولم ينه الجانبان عددا من القضايا مثل رسم الحدود المشتركة وكيفية تقسيم عائدات النفط.

وفي اديس ابابا عاصمة اثيوبيا واصل رئيس السودان عمر حسن البشير ورئيس حكومة الجنوب سلفا كير اليوم الإثنين المحادثات بشأن القضايا التي لم تحسم قبل الانفصال.

ه ل - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below