احتجاجات الجمعة اختبار لاتفاق سوريا مع الجامعة العربية

Fri Nov 4, 2011 7:06am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال زعماء المعارضة ان رد القوات السورية على الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي ستخرج بعد صلاة الجمعة ستكون اختبارا لاتفاق الرئيس بشار الاسد مع جامعة الدول العربية لوقف العنف وبدء محادثات مع المحتجين.

وقال نشطون ان نيران الدبابات السورية قتلت اليوم الجمعة ثلاثة اشخاص على الاقل في مدينة حمص في ثاني يوم من القصف العنيف للمدينة بعد موافقة السلطات على خطة جامعة الدول العربية لسحب الجيش من المدن.

وذكروا ان الدبابات استأنفت نحو الساعة الرابعة صباحا (0200 بتوقيت جرينتش) قصفها لضاحية بابا عمرو في حمص وهي مدينة يسكنها مليون نسمة تقع على بعد 140 كيلومترا شمالي العاصمة دمشق.

وامس الخميس قال نشطاء إن قوات الأمن السورية قتلت عشرات المدنيين في حمص بعد يوم من اتفاق سوريا مع الجامعة العربية على مبادرة لإنهاء إراقة الدماء بعد سبعة أشهر من الاحتجاجات في الشوارع ضد حكم الأسد.

ووافقت سوريا يوم الاربعاء على خطة وضعتها جامعة الدول العربية لسحب الجيش من المدن والإفراج عن السجناء السياسيين وإجراء محادثات مع زعماء المعارضة.

وتتعرض سوريا لضغوط متزايدة من الخارج لوقف حملة قمع الاحتجاجات المستمرة منذ سبعة أشهر والمطالبة بالاصلاحات السياسية وتنحي الاسد. وتقول الأمم المتحدة إن الحملة أسفرت عن سقوط اكثر من ثلاثة آلاف قتيل.

وقصفت الدبابات أمس الخميس ضاحية سكنية في حمص وقال شاهد طلب عدم نشر اسمه انه شاهد عشرات من جثث المدنيين في المستشفى الوطني الذي تسيطر عليه قوات الأمن.

ولم تتضح الملابسات المحيطة بموتهم. وقال الشاهد "كانوا جميعا رجالا بهم اصابات ناجمة عن طلقات. وقال لي طبيب انهم من شتى انحاء حمص."   يتبع