مرحبا بكم في الجحيم.. مسعفون مصريون يكافحون في التحرير

Thu Nov 24, 2011 7:34am GMT
 

من توم بيري

القاهرة 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قبل أن يتمكن الأطباء من علاج العدد الذي يتدفق باستمرار من المصابين على مستشفاهم الميداني المؤقت في ميدان التحرير مقر الاحتجاجات في قلب العاصمة المصرية القاهرة كان عليهم أولا أن يعالجوا أنفسهم من أثر الغاز المسيل للدموع الذي يعبيء الأجواء.

عملية تقديم الرعاية الطبية للشبان الذين يواجهون قوات الأمن المصرية محفوفة بالمخاطر.. إذ يقول طارق سالم وهو أحد الاطباء الذين ظلوا يعملون في المستشفى الميداني حتى وقت متأخر من أمس الأربعاء إن ثلاثة من الأطباء المتطوعين قتلوا حتى الآن بسبب العنف.

وقال "كانوا حديثي التخرج" وهو يسكب كمية من المحلول الملحي على وجهه لمواجهة آثار أحدث وابل من الغاز. وأضاف أن أحدهم قتل اختناقا من أثر الغاز بينما قتل الآخران بطلقات نارية أصيبا بها بينما كانا يقيمان الإصابات في الخارج.

رائحة الغاز لا تقل شدة داخل المستشفى الميداني عنها في خط النار القريب حيث واجه شبان سلاحهم الوحيد هو الحجارة قوات الأمن امس في سادس يوم من الاحتجاجات ضد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد.

تسقط قنبلة واحدة على الأقل يوميا في قلب المستشفى الميداني المقام في ساحة مسجد صغير بشارع ضيق مما يؤدي لاستمرار أثر الغاز في المكان الضيق لفترة طويلة.

وقال سالم "الخدمة تحسنت من أول يوم" وجفف وجهه بينما جعلت زخة أخرى من الغاز المسيل للدموع كل الناس يضعون على الفور الأقنعة الواقية.

المستشفى لا يعدو كونه بطاطين موضوعة على الأرض. وتم تطويق المنطقة التي يجري فيها علاج المصابين بشريط لاصق. وتتكدس فيه كميات كبيرة من الإمدادات الطبية.

وقال أحد المتطوعين عند مدخل المستشفى الميداني "مرحبا بكم في الجحيم."   يتبع