تقرير للامم المتحدة.. عدد قياسي للقتلى المدنيين في حرب أفغانستان

Thu Jul 14, 2011 9:01am GMT
 

كابول 14 يوليو تموز (رويترز) - قالت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان اليوم الخميس إن النصف الأول من العام الحالي كان الأكثر دموية بالنسبة للمدنيين في أفغانستان منذ اندلاع الحرب عام 2001 .

وجاء في تقرير للامم المتحدة أن عدد قتلى المدنيين أصبح قياسيا وارتفع بنسبة 15 في المئة في النصف الأول من عام 2011 بسبب هجمات القنابل المزروعة في الطرق والتفجيرات الانتحارية والمعارك على الارض وشن المزيد من الهجمات الجوية الفتاكة.

وقالت بعثة المعاونة التابعة للامم المتحدة في أفغانستان إن 1462 مدنيا قتلوا في حوادث لها صلة بالصراع. وألقت البعثة باللوم في 80 في المئة من قتلى المدنيين على المقاتلين. وزاد عدد القتلى المدنيين بمقدار الثلث عن عددهم في نفس الفترة من العام الماضي.

وقال التقرير "تصاعد العنف وإراقة الدماء في النصف الاول من عام 2011 تسبب في قتل وإصابة مدنيين أفغان بأعداد وصلت لمستويات لم يسبق لها مثيل في الصراع الحالي."

وأضاف أن تسليم سلطة الأمن في أجزاء من البلاد للسلطات الأفغانية ساعد على زيادة عدد الضحايا.

وأضاف التقرير "تصاعد العنف مع سعي (المقاتلين) لاظهار ان قوات الامن الافغانية لا يمكنها ادارة الامن بمفردها."

وأفاد التقرير بأن قوات الشرطة الافغانية والجيش الافغاني والقوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي مسؤولة عن 14 في المئة من القتلى المدنيين وذلك في انخفاض عن العام الماضي بنسبة تسعة في المئة. أما الغارات الجوية وهي مثار جدل في الحرب فقد تسببت في قتل المزيد من المدنيين.

ي ا - أ ف (سيس)