14 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 10:08 / بعد 6 أعوام

تحليل.. الامم المتحدة قد تتحرك اذا وجد دليل على المؤامرة الايرانية

من لويس شاربونو

الأمم المتحدة 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يمكن للولايات المتحدة كسب تأييد مجلس الامن التابع للامم المتحدة في قضية المؤامرة الايرانية المزعومة لاغتيال السفير السعودي في واشنطن إذا كان لدى واشنطن أدلة ولعبت بالاوراق التي في يدها بشكل سليم.

واتهمت الولايات المتحدة قوة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني بتدبير مؤامرة لاغتيال السفير عادل الجبير وقالت انها قد تسعى لاستصدار قرار من مجلس الامن ضد إيران.

وتنفي إيران المزاعم الامريكية ووصف السفير الايراني في الامم المتحدة محمد خزاعي في خطاب للامين العام للمنظمة الدولية بان جي مون ومجلس الامن الدولي أمريكا بأنها ”داعية حرب“ ووصف المزاعم الامريكية بانها ”مخطط شرير“ ضد بلاده.

وقدمت سوزان رايس سفيرة واشنطن في الامم المتحدة تفاصيل القضية إلى بان وقالت له إن ما فعلته إيران يمثل ”تهديدا خطيرا للامن والسلام الدوليين.“ وأضافت أن واشنطن تتحدث مع الدول الأعضاء في مجلس الامن الدولي كما طلبت من بان تقديم تفاصيل القضية إلى الجمعية العامة.

ولم يتوصل وفد الولايات المتحدة في المنظمة الدولية بعد إلى قرار رفع القضية إلى مجلس الامن الدولي لكن دبلوماسيين يقولون إن واشنطن تبحث هذا الأمر.

وقال سفير بالمجلس لرويترز ”لم يضعوا خطة اللعب بعد.. إنهم يدرسون كل الخيارات.. مزيد من العقوبات واستصدار قرار والادانة .. كلها أمور ممكنة.“

وإذا سارت الولايات المتحدة على نهج إدارات أمريكية سابقة وقدمت القضية خلال اجتماع علني لمجلس الامن المكون من 15 دولة فإنها قد تستطيع حشد الدعم في مواجهة المتشككين والمنتقدين الذين قالوا إن الاتهامات الجديدة الموجهة لايران منافية للعقل.

كان هذا هو ما حدث عام 1962 في أزمة الصواريخ الكوبية عندما كشف سفير الولايات المتحدة في الامم المتحدة آنذاك ادلاي ستيفنسون خلال اجتماع علني للمجلس نقله التلفزيون عن صور التقطتها طائرات تجسس من طراز يو تو لصواريخ سوفيتية ومنصات إطلاق في كوبا وواجه السفير السوفيتي في الامم المتحدة فاليريان زورين بالاتهامات.

وقال ستيفنسون ”هل تنكر أيها السفير زورين أن الاتحاد السوفيتي وضع ويضع صواريخ متوسطة المدى ومواقع صواريخ في كوبا؟ نعم أم لا؟“

ورفض المندوب السوفيتي الرد بإجابة محددة وقال لستيفنسون ”أنا لست أمام محكمة أمريكية.“

ورد ستيفنسون قائلا ”أنت أمام محكمة الرأي العالمي الان ويمكنك أن تجيب بنعم أم بلا.“ ولم يرد زورين بإجابة واضحة قط لكن تمتع السوفيت بحق النقض (الفيتو) جعل من المستحيل اتخاذ أي اجراء رسمي ضدهم في مجلس الامن.

لكن واشنطن كسبت فعلا القضية في ”محكمة الرأي العالمي.“ ففي نفس اليوم وهو 23 أكتوبر تشرين الاول عام 1962 أيدت منظمة الدول الامريكية بالاجماع خطة أمريكية لفرض حصار بحري على كوبا لمنع إرسال المزيد من شحنات الصواريخ.

وفي عام 1983 قامت السفيرة الامريكية في الامم المتحدة جين كيركباتريك بتشغيل تسجيل صوتي لطيار طائرة اعتراض سوفيتية كان ضالعا في إسقاط طائرة الخطوط الجوية الكورية رقم 007 فوق بحر اليابان مما أسفر عن مقتل 269 من الركاب وأفراد الطاقم وكان من المستحيل على السوفيت أن ينفوا ضلوعهم في الامر بعد ذلك.

لكن التاريخ الحديث يظهر أيضا أنه عندما يكون الدليل ضعيفا فإن أصوات المتشككين في مجلس الامن الدولي ستعلو ولن تتمكن واشنطن من إسكاتها. والمجلس هو الكيان الوحيد التابع للامم المتحدة الذي يملك سلطة فرض العقوبات أو السماح باستخدام القوة العسكرية.

كان هذا ما حدث مع كلمة وزير الخارجية الامريكية الاسبق كولن باول في فبراير شباط 2003 أمام مجلس الامن عندما قدم معلومات مخابرات أمريكية عن مزاعم بوجود برامج للاسلحة النووية والبيولوجية والكيماوية لدى الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

وربما كان باول يحاول السير على نهج ستيفنسون وكيركباتريك فاستخدم وسائل مساعدة بصرية وعرض صورا وشغل تسجيلات صوتيه بل أنه عرض زجاجة بها مسحوق أبيض بدا كمسحوق الجمرة الخبيثة الفتاك.

ولم تحقق هذه الكلمة التي استندت إلى أدلة تبين الان أنها خاطئة أي نجاح في الحصول على تأييد الفرنسيين والروس والالمان المتشككين والذين أجبروا الولايات المتحدة وبريطانيا في نهاية المطاف على التخلي عن جهودهما للحصول على الضوء الاخضر من الامم المتحدة للقيام بغزو العراق في مارس اذار عام 2003 .

وقال ديفيد بوسكو وهو أستاذ في الجامعة الامريكية بواشنطن إن استخدام المجلس قد يكون ”مسرحا عاما“ جيدا لكنه قد لا يقنع الاعضاء المتشككين فيه.

وأضاف ”الخطب الدرامية عادة ما تكون فعالة في استمالة الرأي العام في الداخل أكثر من استمالة الدول الاخرى.“

وقال ”خطاب باول لم يغير الحركة الديناميكية في المجلس فيما يتعلق بدعم الحرب لكن كان له تأثير كبير في الداخل.“

وقال دبلوماسيون في الامم المتحدة إن واشنطن بدأت بالفعل في بذل جهود أولية لاقناع الدول الاعضاء في مجلس الامن بقوة القضية التي أثار عدد من المحللين شكوكا حولها.

ويرى بعض المحللين أنهم يجدون صعوبة في تصديق أن قوة القدس ستتصرف بهذا الشكل الأحمق الذي تشير إليه أوراق القضية.

وقال مبعوثون إن فريقا من خبراء وكالة المخابرات المركزية الامريكية ومكتب التحقيقات الاتحادي وإدارة مكافحة المخدرات ووزارتي الخارجية والعدل الامريكيتين انضموا إلى رايس ونظيرها السعودي يوم الاربعاء لابلاغ الدول الاعضاء في المجلس بتفاصيل المؤامرة المزعومة.

وتركت المزاعم الموجهة لايران انطباعا قويا لدى بعض الدبلوماسيين لكنها لم تنجح في كسب تأييدهم جميعا.

ووصف السفير الفرنسي في المنظمة الدولية جيرار ارو المزاعم بأنها ”قابلة للتصديق ومقنعة للغاية“ وقال إن فرنسا ”ستدعم كثيرا“ أي مبادرة أمريكية في المجلس.

وقال السفير الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين إن موسكو ”ستبحث الامر بجدية شديدة للغاية“ وأضاف المبعوث الصيني لي باو دونغ أنه نقل تفاصيل القضية إلى بكين.

وقال دبلوماسيون في المجلس إن واشنطن أرسلت فرق خبراء من وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الاتحادي وإدارة مكافحة المخدرات إلى روسيا والصين وهما من أكثر الدول المتشككة في المجلس ولهما حق النقض (الفيتو).

وبدا أن ماريا لويزا ريبيرو فيوتي السفيرة البرازيلية في الامم المتحدة ليست مقتنعة تماما وقالت للصحفيين إن الاجراءات القضائية الامريكية يجب أن تأخذ مجراها أولا.

ويقول مبعوثون في المجلس إن كسب تأييد الهند وجنوب افريقيا وهما العضوان الاخران في دول مجموعة (بريكس) للاقتصادات الناشئة إلى جانب البرازيل وروسيا والصين قد يكون صعبا على واشنطن. وكانت المجموعة قد رفضت جهودا غربية للتحرك ضد سوريا وغيرها من القضايا.

ي ا - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below