تحليل-رئيس الوزراء التركي يتألق على المسرح العربي

Wed Sep 14, 2011 10:34am GMT
 

من اليستر ليون

لندن 14 سبتمبر أيلول (رويترز) - أسر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان قلوب كثيرين من العرب بلهجته الصارمة التي يستخدمها مع اسرائيل لكن اصواتا عديدة في تركيا وخارجها تشكك في توجهه نحو بناء دور قيادي لتركيا في المنطقة العربية التي كانت يوما ما خاضعة للامبراطورية العثمانية.

وقال اردوغان في كلمة امام الجامعة العربية في القاهرة يوم الثلاثاء مستخدما لغة محسوبة لتسعد الجماهير العربية "بكاء طفل فلسطيني في غزة يوجع قلب أم في أنقرة."

وربما بدت رسالة اردوغان عن كيفية مشاركة الاتراك للعرب نفس المشاعر غريبة على صورة تركيا السابقة الحليفة العسكرية للولايات المتحدة والطامحة إلى الانضمام إلى الاتحاد الاوروبي والمترفعة على الشرق الاوسط "المتخلف" على عتبتها الجنوبية.

وسحر النموذج التركي لب العرب لسنوات عدة لكن لم تجرب اي دولة عربية نظامها الذي يمزج بين الديمقراطية العلمانية والقيادة الاسلامية والنجاح الاقتصادي.

لكن الدور التركي غير مؤكد في ظل السيولة التي تشهدها المنطقة حيث تجتاح الثورات الشعبية العديد من الدول العربية من بينها بعض الدول المفضلة لدى انقرة في الشراكة السياسية والاقتصادية مثل ليبيا وسوريا إلى جانب مصر القائدة التقليدية للعالم العربي.

وقال نبيل عبد الفتاح من مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية بالقاهرة ان كل تحركات تركيا ضد اسرائيل لا تستهدف غير الترويج لنفسها كقوة سياسية في العالم العربي ونشر نفوذها على الجيل الجديد من الشبان العرب الذين يتوقون للتغيير والقوة.

وقال عادل سليمان وهو محلل سياسي مصري آخر ان تركيا بالرغم من كل حدتها الشفهية الموجهة إلى اسرائيل لن تخسر حليفتها السابقة وهي كعضو في حلف شمال الاطلسي ما زالت حليفا مهما للغرب.

لكن تركيا تشعر أنها منبوذة من الاتحاد الاوروبي واقل اهمية لدفاعات حلف شمال الاطلسي بعد انتهاء الحرب الباردة مما دفع اردوغان إلى البحث عن اصدقاء جدد وأسواق جديدة في الشرق الاوسط.   يتبع