مسؤولون أمريكيون يرفضون خطة لتسليم معتقلي القاعدة للقضاء العسكري

Thu Nov 24, 2011 10:21am GMT
 

من مارك هوزنبول

واشنطن 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - حذرت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما من خطة لمجلس الشيوخ تقضي بتسليم كافة الأجانب المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة الذين اعتقلوا في الولايات المتحدة للقضاء العسكري بدلا من القضاء المدني قائلة إنها يمكن أن تضر كثيرا بالتحقيقات الأمريكية التي تجرى في إطار مكافحة الإرهاب.

وقال مسؤولون بارزون بالإدارة الأمريكية إن الخطة من شأنها أن تضع عقبات جديدة أمام المحققين الأمريكيين - لاسيما في مكتب التحقيقات الاتحادي (اف.بي.آي) ووزارة العدل - وتثير تساؤلات حول كيف ومتى يتحتم استعانتهم بالمؤسسة العسكرية.

وكان الديمقراطيون والجمهوريون في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي وافقوا على هذا البند في وقت سابق الشهر الجاري - في إظهار نادر للتوافق بين الحزبين - في إطار مشروع قانون مهم خاص بالدفاع. ومن المحتمل أن يصوت مجلس الشيوخ بكامل أعضائه على مشروع القانون في مطلع الأسبوع المقبل.

وقال مسؤولون إنه في حال موافقة مجلسي النواب والشيوخ على الخطة الحالية فإن مساعدي أوباما سيوصون باستخدام حق النقض الرئاسي (فيتو) ضد مشروع القانون الدفاعي بأكمله والذي يتضمن العديد من البنود الأخرى الحيوية في مجال بالدفاع.

وقالت ليسا موناكو مساعدة وزير العدل الأمريكي للأمن القومي لرويترز "يجب ألا يظل الضباط (في مكتب التحقيقات الاتحادي) وممثلو الادعاء قلقين طوال الوقت بشأن الجنسية (التي يحملها المشتبه به) وما إذا كان ينبغي عليهم الحصول على موافقة موقعة من وزير الدفاع لإحباط مخطط للقاعدة ضد الوطن."

وأضافت موناكو "بدلا من توفير أدوات جديدة والمزيد من المرونة لموظفي مكتب التحقيقات الاتحادي ومسؤولي استخباراتنا فإن هذا التشريع يستحدث إجراءات وأعمالا مكتبية جديدة لضباط اف.بي.آي ورجال مخابراتنا وممثلي الادعاء المختصين بمكافحة الإرهاب."

وحتى الآن يتم عادة إحالة المشتبه بهم الذين اعتقلوا داخل الولايات المتحدة إلى القضاء المدني بينما يمثل أولئك الذين يتم القبض عليهم في الخارج أمام القضاء العسكري الأمريكي.

ويبدو أن هذا الخلاف يتجاوز نطاق الصراعات البيروقراطية ويهدد بإحياء خلافات مريرة حول طريقة التعامل مع الأشخاص الذين يشتبه بانتمائهم لجماعات مسلحة والتي استغرق حلها في بعض الحالات عقدا من الزمان.   يتبع