14 تموز يوليو 2011 / 10:15 / بعد 6 أعوام

مقتل رئيس مجلس العلماء وثلاثة آخرين في تفجير انتحاري بمسجد في قندهار

(لاضافة تفاصيل وخلفية وتغيير المصدر)

قندهار (أفغانستان) 14 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون إن تفجيرا انتحاريا في مراسم جنازة الأخ غير الشقيق للرئيس الأفغاني حامد كرزاي أسفر اليوم الخميس عن مقتل رئيس مجلس العلماء في إقليم قندهار بجنوب أفغانستان وثلاثة آخرين على الأقل.

وقال وحيد عمر المتحدث باسم كرزاي إن الرئيس لم يكن حاضرا في مراسم الجنازة.

وأضاف ”ما نعرفه حتى الان هو أنه لم يصب أحد من وفد كابول.“ وقال إن الانتحاري خبأ المتفجرات في عمامته فيما يبدو.

وهرعت سيارات الاسعاف والسيارات التي يستخدمها كبار المسؤولين إلى المسجد الأحمر بالمدينة بعد الانفجار وسارع مسؤولو الامن بإغلاق الطرق القريبة.

وقالت وزارة الداخلية الافغانية في بيان ”تشير تقارير أولية إلى أن أربعة أشخاص قتلوا من بينهم رئيس مجلس العلماء الاقليمي حكمة الله حكمت وأصيب آخرون في تفجير انتحاري داخل مسجد.“

ومجلس العلماء هيئة من رجال الدين تتمتع بالنفوذ وتنظم الشؤون الدينية في قندهار.

وقال المكتب الاعلامي لحكومة إقليم قندهار إن 13 شخصا على الاقل أصيبوا في الانفجار وكلهم أفغان.

وحضر مراسم جنازة أحمد والي كرزاي الكثير من كبار المسؤولين وأقارب كرزاي لكن المكتب الاعلامي لحكومة قندهار قال إن حكمت هو المسؤول الكبير الوحيد حتى الان الذي تأكد انه من الضحايا.

وقتل حارس أمن كبير الأخ غير الشقيق لكرزاي والذي كان من أكثر الشخصيات نفوذا وإثارة للجدل في جنوب أفغانستان بالرصاص في منزله يوم الثلاثاء.

وذكرت قناة تولو الافغانية التلفزيونية في رسالة على موقع تويتر للتدوين المصغر إن انفجارا ثانيا وقع بالقرب من المسجد لكنها لم توفر المزيد من التفاصيل ولم يتسن التأكد من صحة التقرير من جهة مستقلة.

ي ا - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below