4 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 10:44 / بعد 6 أعوام

خطة الجامعة العربية تفشل في تهدئة العنف في سوريا

(لاضافة تقارير عن قتلى واعتقالات)

من خالد يعقوب عويس

عمان 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قتلت نيران الدبابات السورية ثلاثة اشخاص على الاقل في مدينة حمص في وقت مبكر من اليوم الجمعة في استمرار لحملة قمع عنيفة للمحتجين على الرغم من موافقة الحكومة على خطة جامعة الدول العربية لوقف إطلاق النار وإجراء محادثات مع المعارضة.

وجاءت التقارير بعد يوم دام في حمص حيث قال نشطاء إن 22 شخصا على الاقل قتلوا بعدما قصفت الدبابات حي بابا عمرو وأطلقت القوات والقناصة النار في أماكن آخر بالمدينة وهي مركز للاحتجاجات.

وقال شاهد طلب عدم ذكر اسمه إنه رأى عشرات الجثث لمدنيين وعليها آثار إطلاق نار في المستشفى الوطني الذي تسيطر عليه قوات الامن.

ولم يرد تأكيد لاعمال القتل من جهة مستقلة.

وتجعل القيود الصارمة التي تفرضها سوريا على وسائل الإعلام من الصعب التحقق من صحة الحوادث على الأرض منذ أن بدأت الانتفاضة في مارس آذار.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) في عنوان لها "أهالي حمص يستنكرون ما ترتكبه المجموعات الارهابية المسلحة من جرائم قتل وتنكيل ويؤكدون ارتباطها بأجندات خارجية تهدف لضرب استقرار سوريا."

وأوضحت الوكالة أن امرأة تدعى إخلاص قالت إن مسلحين في حمص خطفوا سيارة أجرة كانت تركبها مع عدد آخر من الركاب وبعد مسافة قصيرة أجبروا الركاب على النزول وسرقوهم واستولوا على بطاقات الهوية الخاصة بهم وقتلوا كل الرجال.

ونقلت الوكالة عنها قولها انه "مشهد لا يمكن وصفه من شدة بشاعته حيث أحسست بأنني في كابوس."

وقال ساكن آخر في حمص يدعى غياث درويش لسانا إنه كان في سيارة أجرة بمنطقة جب عباس واعترضت مجموعة "إرهابية مسلحة" الطريق "وقامت بإنزال الركاب" وقتلت البعض بشكل عشوائي ومثلت بجثثهم.

وذكرت الوكالة السورية الرسمية أيضا إن 13 جنديا قتلوا على يد "عصابات مسلحة" في حمص ومدينة حماة وفي محافظة إدلب بشمال غرب سوريا وأضافت أن جثثهم أعيدت إلى عائلاتهم لدفنها أمس.

ويوضح العنف في حمص التي تقصف الدبابات فيها المدينة لليوم الثاني على التوالي صعوبة تنفيذ الخطة التي وضعتها الجامعة العربية لوقف العنف في سوريا.

وتصاعدت مخاوف من تحول الاضطرابات إلى عنف طائفي هذا الاسبوع وسط تقارير أفادت بقتل أشخاص من الاقلية العلوية -التي ينتمي اليها الرئيس بشار الاسد- ومن السنة الذين يشكلون أغلبية بين سكان سوريا البالغ عددهم 20 مليون نسمة.

ويقول معارضو الاسد إن السبيل الوحيد لاستعادة الاستقرار في سوريا هو تنحيه على الفور.

ويبدو أن قوات الامن السورية لم تغير نهجها على الرغم من موافقة دمشق يوم الاربعاء على اقتراحات تقدمت بها الجامعة العربية لانسحاب الجيش من المدن والافراج عن سجناء سياسيين وإجراء محادثات مع المعارضة.

وقال أحمد رمضان وهو متحدث باسم المجلس الوطني السوري المعارض أمس الخميس إن المعارضة شهدت بالفعل الرد الدامي للنظام على المبادرة مع تصعيد القصف لحمص.

وأضاف رمضان إن رد فعل النظام على احتجاجات الجمعة سيكون فرصة لاختبار التزامه بالمبادرة فاذا ظلت قواته تطلق النار على المحتجين قد تضطر الدول العربية الى اتخاذ موقف اكثر حسما ودعم قضية طلب الحماية الدولية للمدنيين.

ووقع قصف الدبابات لحمص اليوم قبل ساعات من صلاة الجمعة.

وقال سامر وهو نشط فر من المنطقة لرويترز عبر الهاتف "الجرحى في بابا عمرو يموتون في أماكنهم. القصف عنيف للغاية ولا يمكن أن يصل أحد إليهم."

وذكر نشطون أيضا أن العشرات اعتقلوا في الساعات الاولى من صباح اليوم في ضاحيتي دوما وحرستا بشمال دمشق وقالوا إن الجنود يدخلون ضاحية المعضمية إلى الغرب من العاصمة.

وتقول الامم المتحدة إن أكثر من ثلاثة آلاف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة على حكم عائلة الاسد الممتد منذ 41 عاما.

وتلقي السلطات السورية بالمسؤولية على متشددين إسلاميين وعصابات مسلحة تقول إنها قتلت 1100 فرد من الجيش والشرطة.

وتزيد العقوبات الغربية والانتقادات المتزايدة من تركيا ومن جيران سوريا العرب الضغوط على دمشق لإنهاء إراقة الدماء.

وقالت الولايات المتحدة أمس إنها لم تر دليلا على أن سوريا تتخذ خطوات لتنفيذ خطة الجامعة العربية.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية "نظام الاسد له تاريخ مستمر وطويل من عدم الوفاء بالوعود وأياديه ملطخة بكثير من الدماء."

وأضافت "لم نر أي دليل على نية نظام الاسد في الوفاء بالالتزامات التي قطعها."

وأطلع نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية أعضاء من المجلس الوطني السوري جماعة المعارضة الرئيسية على خطة الجامعة العربية في القاهرة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن سمير نشار عضو المكتب التنفيذى للمجلس الوطنى السوري المعارض قوله بعد الاجتماع مع الأمين العام "لم نتحدث مع الأمين العام للجامعة العربية عن حوار مع النظام."

وأضاف نشار "فقط عرضنا الدخول فى مفاوضات لانتقال السلطة من نظام استبدادى إلى نظام ديمقراطى وطالبنا بتنحي بشار الاسد عن السلطة."

ي ا - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below