خطة الجامعة العربية تفشل في تهدئة العنف في سوريا

Fri Nov 4, 2011 10:41am GMT
 

(لاضافة تقارير عن قتلى واعتقالات)

من خالد يعقوب عويس

عمان 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قتلت نيران الدبابات السورية ثلاثة اشخاص على الاقل في مدينة حمص في وقت مبكر من اليوم الجمعة في استمرار لحملة قمع عنيفة للمحتجين على الرغم من موافقة الحكومة على خطة جامعة الدول العربية لوقف إطلاق النار وإجراء محادثات مع المعارضة.

وجاءت التقارير بعد يوم دام في حمص حيث قال نشطاء إن 22 شخصا على الاقل قتلوا بعدما قصفت الدبابات حي بابا عمرو وأطلقت القوات والقناصة النار في أماكن آخر بالمدينة وهي مركز للاحتجاجات.

وقال شاهد طلب عدم ذكر اسمه إنه رأى عشرات الجثث لمدنيين وعليها آثار إطلاق نار في المستشفى الوطني الذي تسيطر عليه قوات الامن.

ولم يرد تأكيد لاعمال القتل من جهة مستقلة.

وتجعل القيود الصارمة التي تفرضها سوريا على وسائل الإعلام من الصعب التحقق من صحة الحوادث على الأرض منذ أن بدأت الانتفاضة في مارس آذار.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) في عنوان لها "أهالي حمص يستنكرون ما ترتكبه المجموعات الارهابية المسلحة من جرائم قتل وتنكيل ويؤكدون ارتباطها بأجندات خارجية تهدف لضرب استقرار سوريا."

وأوضحت الوكالة أن امرأة تدعى إخلاص قالت إن مسلحين في حمص خطفوا سيارة أجرة كانت تركبها مع عدد آخر من الركاب وبعد مسافة قصيرة أجبروا الركاب على النزول وسرقوهم واستولوا على بطاقات الهوية الخاصة بهم وقتلوا كل الرجال.   يتبع