تحقيق- قلق ينتاب التونسيين لبطء التحول الديمقراطي

Thu Jul 14, 2011 11:11am GMT
 

من اندرو هاموند

تونس 14 يوليو تموز (رويترز) - يتعشم العلمانيون في أن يساعد نهج تونس التدريجي للانتقال من دولة بوليسية الى نظام سياسي مفتوح في كبح جماح الإسلاميين لكن هذا النهج أحدث فراغا سياسيا وأمنيا قد يخدم الاسلاميين في نهاية المطاف.

وأسقط التونسيون الرئيس زين العابدين بن علي بعد احتجاجات شعبية في ديسمبر كانون الأول ويناير كانون الثاني وبزغ اكثر من 90 حزبا سياسيا على الساحة التي تحررت حديثا.

وتستعد الأحزاب العلمانية وصناع السياسة والقوى الغربية لمستقبل تصبح فيه حركة النهضة وهي حزب إسلامي بارز كان يمارس نشاطه بالخارج وسرا هربا من بن علي قوة رئيسية في تونس لكنهم يحاولون التوصل الى كيفية الحد من تأثيرها.

وقال جورج جوف استاذ العلوم السياسية بجامعة كيمبردج "هناك شكوك هائلة بشأن النهضة. لا أحد يصدق التزامهم بالديمقراطية والتعددية. خطابهم باللغة العربية يختلف كثيرا عن خطابهم بالفرنسية خاصة في الريف."

وأضاف أن الخوف لا يقتصر على برنامجها الإسلامي وإنما يمتد الى القلق من الانزلاق الى شمولية الحزب الواحد التي اتسم بها العهد السابق اذا هيمنت جماعة واحدة افضل تنظيما على الساحة.

وهذه المخاوف هي الى حد ما السبب في أن تونس تستغرق وقتا طويلا قبل إجراء اي انتخابات. وأرجئت الانتخابات لتشكيل جمعية تأسيسية تضع الدستور الجديد حتى اكتوبر تشرين الأول كما أنه لا يوجد جدول زمني للانتخابات البرلمانية والرئاسية التي تعقب هذا.

وقال دبلوماسي غربي "هناك فرصة معقولة لأن تظهر النهضة كأقوى حزب دون الحصول على أغلبية. افضل التقديرات هو أن تتشكل أغلبية علمانية تنتمي ليسار الوسط في البرلمان."

ويقول الاقتصادي مروان عباسي إن الطبقة السياسية المنقسمة بين من تكيفوا ومن تحدوا حكومة بن علي الفاسدة تأمل الا تفوز حركة النهضة باكثر من ربع الأصوات.   يتبع