حقائق- كنوز خلفها زعماء مخلوعون وراءهم

Fri Oct 14, 2011 11:24am GMT
 

14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - خاضت القوات الموالية للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي قتالا عنيفا لأسابيع في سرت بعد نحو شهرين من سيطرة مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي على العاصمة طرابلس.

وفيما يتقدم المقاتلون في مسقط رأس القذافي تظهر ادلة جديدة على حياة البذخ التي كان يعيشها هو وعائلته وأفراد حاشيته.

وعلى مدى الأعوام الثلاثين الماضية اضطر عدد من الزعماء الذين تمت الإطاحة بهم الى الفرار على عجل تاركين وراءهم أدلة مادية تشهد على الفترة التي حكموا بلادهم خلالها.

فيما يلي بعض التفاصيل:

* ليبيا - بعد أن فر القذافي من مجمع باب العزيزية في طرابلس عثر المقاتلون على مسدسات مطلية بالذهب وطاردة ذباب من ريش الطاووس يعلو مقبضها فيل من الذهب وألبوم صور لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندوليزا رايس التي زارت ليبيا عام 2008 .

- استولى بعض المقاتلين على عربة الجولف الخاصة بالقذافي والتي تجولوا بها في العاصمة.

- في سرت مسقط رأس القذافي بدت مظاهر الثروة في مركز واجادوجو للمؤتمرات وهو مجمع بناه لاستضافة الزعماء الأجانب.

- عثر مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي ايضا على عربة جولف أخرى عجلة قيادتها مصنوعة من الخشب ويحمل جهاز التبريد فيها (رادياتور) شعار شركة كاديلاك.

* العراق - تمت الإطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين بعد أن غزت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة العراق عام 2003 . وانتشر اللصوص في شوارع بغداد واقتحموا مباني حكومية وقصورا لصدام.   يتبع