وزراء الخارجية العرب يبحثون فرض عقوبات على سوريا

Thu Nov 24, 2011 11:59am GMT
 

من ايمن سمير ودينا زايد

القاهرة 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اجتمع وزراء الخارجية العرب في القاهرة اليوم الخميس لبحث فرض عقوبات على سوريا لإخفاقها في تنفيذ خطة وضعتها جامعة الدول العربية لإنهاء الحملة على المحتجين ضد حكم الرئيس بشار الأسد.

وعلقت الجامعة التي تفادت على مدى عقود اتخاذ إجراء ضد احدى الدول الأعضاء بها عضوية سوريا وهددت بعقوبات لم تحددها لتجاهل دمشق الاتفاق الذي وافقت عليه.

واستعانت سوريا بالدبابت والقوات ضد المحتجين المدنيين علاوة على متمردين مسلحين يتحدون حكم الأسد الممتد منذ 11 عاما. وتقول الأمم المتحدة إن اكثر من 3500 شخص قتلوا.

وقال دبلوماسي عربي بالجامعة "سوريا لم تقدم شيا لتحريك الموقف الى الأمام" مضيفا أن الجامعة تبحث نوعية العقوبات التي ستفرضها.

وأضاف "موقف الدول العربية شبه موحد. جميعنا متفقون... ألا يؤدي الموقف الى حرب أهلية والا يحدث اي تدخل خارجي."

وأيدت 18 دولة من جملة 22 تعليق عضوية سوريا في 12 نوفمبر تشرين الثاني.

وعارض لبنان الذي كان لسوريا تواجد عسكري به لسنوات الخطوة وكذلك اليمن الذي يواجه انتفاضة. وامتنع عن التصويت العراق الذي تخشى حكومته التي يقودها الشيعة من إغضاب ايران المجاورة.

ويجتمع وزراء الخارجية العرب في ضاحية بالقاهرة بدلا من مقر الجامعة بميدان التحرير الذي يشغله محتجون بعد اشتباكات مع الشرطة في الشوارع المؤدية له على مدى ايام.   يتبع