رئيس البرلمان الروسي يستقيل في محاولة لتهدئة الغضب عقب الانتخابات

Wed Dec 14, 2011 1:00pm GMT
 

موسكو 14 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال بوريس جريزلوف رئيس البرلمان الروسي لفترة طويلة والرئيس الحالي لحزب روسيا المتحدة الحاكم الذي ينتمي له رئيس الوزراء فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء إنه لن يشغل مقعده بمجلس النواب (الدوما) الذي انتخب الأسبوع الماضي.

ويهدف القرار فيما يبدو الى تهدئة الغضب الشعبي من الانتخابات التي قال معارضون إنها زورت لصالح الحزب الحاكم.

وقوضت الاحتجاجات على النتائج سلطة بوتين قبل انتخابات مارس آذار التي يعتزم خوضها ليتولى رئاسة روسيا من جديد.

وقال جريزلوف في تصريحات نشرت على موقع الحزب على الانترنت "قررت اليوم رفض تفويضي كنائب" مضيفا أنه "ليس من الصواب تولي رئاسة المجلس لاكثر من ولايتين متتاليتين."

ويشغل جريزلوف منصب رئيس مجلس الدوما منذ عام 2003 كما أنه رئيس المجلس الأعلى لحزب روسيا المتحدة ويمثل رمزا قويا للنظام السياسي الذي هيمن عليه بوتين وحزبه لاكثر من عشر سنوات.

وعبر الناخبون عن غضبهم من هذه الهيمنة حين خفضوا أغلبية الحزب الحاكم البرلمانية في الانتخابات التي جرت في الرابع من ديسمبر كانون الأول. وسيشغل حزب روسيا المتحدة 238 مقعدا حين ينعقد مجلس الدوما الذي يتألف من 450 مقعدا في 21 ديسمبر في انخفاض عن 315 مقعدا فاز بها في انتخابات 2007 .

ويقول معارضون إن النتائج الرسمية لحزب روسيا المتحدة التي أعطته نسبة 49.3 من الأصوات زورت لرفع عدد الاصوات التي فاز بها.

ويخوض بوتين انتخابات الرئاسة سعيا للفوز بولاية رئاسية جديدة مدتها ست سنوات في انتخابات تجري في الرابع من مارس. وكان بوتين رئيسا لروسيا من عام 2000 الى عام 2008 .

د ز - أ ف (سيس)