فرنسا وشركاؤها يعملون على صياغة قرار دولي جديد بشأن ليبيا

Wed Aug 24, 2011 1:08pm GMT
 

(لإضافة تعقيب من وزارة الخارجية ومتحدثة باسم الحكومة وتفاصيل)

باريس 24 أغسطس اب (رويترز) - قال مصدر دبلوماسي فرنسي اليوم الأربعاء إن فرنسا وشركاءها بالأمم المتحدة يعملون على صياغة مشروع قرار يتيح الإفراج عن الأرصدة الليبية ورفع العقوبات.

وأضاف المصدر أن القرار لا يزال في مراحله الأولية وسيكون محل بحث في الأيام القادمة خلال محادثات في قطر وتركيا ونيويورك.

وقال "من الصعب التحدث بدقة عن تفاصيل القرار" مشيرا إلى أنه سيتناول مسألة العقوبات والإفراج عن الأرصدة لكن دون جدول زمني.

ولم تشر وزارة الخارجية على وجه التحديد إلى قرار جديد لكن المتحدث برنار فاليرو قال إن المجلس الوطني الانتقالي الليبي لابد ان يتسلم السيطرة على موارد البلاد.

وتابع "لابد أن يكون لدى المجلس الوطني الانتقالي الموارد المالية التي جمدتها قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة."

ومن المقرر ان يلتقي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بمحمود جبريل رئيس اللجنة التنفيذية في المجلس الوطني الانتقالي في وقت لاحق اليوم لبحث عملية الانتقال السياسي. وسيعقدان مؤتمرا صحفيا لاحقا.

كما دعا ساركوزي إلى عقد مؤتمر "أصدقاء ليبيا" في باريس الأسبوع المقبل والذي يمكن ان يجتمع فيه ما يصل إلى 30 من الزعماء الأجانب والمنظمات الدولية للمساعدة على إعادة الإعمار والتحول إلى الديمقراطية.

وقالت فاليري بكريس المتحدثة باسم الحكومة في إفادة صحفية "تريد فرنسا توحيد كل أصدقاء ليبيا.. بمعنى آخر كل الدول التي دعمت القوى الديمقراطية في ليبيا.. للمساعدة في إعادة إعمار ليبيا والسلام."   يتبع