دبلوماسي امريكي كبير يجري محادثات في طرابلس

Wed Sep 14, 2011 1:31pm GMT
 

من وليام ماكلين

طرابلس 14 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال المبعوث الأمريكي لليبيا جيفري فيلتمان اليوم الأربعاء إن واشنطن متفائلة بزيادة سيطرة الحكومة المؤقتة في ليبيا على قوات الأمن وإنها ستفتح سفارتها بالعاصمة طرابلس في أسرع وقت ممكن.

وأضاف فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى أن بلاده ملتزمة بمواصلة العمليات العسكرية مع حلف شمال الأطلسي لحماية المدنيين الليبيين مادام الأمر يتطلب ذلك.

وأدلى فيلتمان بهذه التصريحات بعد ان اجتمع مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل.

وبالمقارنة بأجزاء اخرى من البلاد اتسمت طرابلس بالهدوء النسبي منذ سيطرت قوات المجلس الوطني الانتقالي الحاكم عليها قبل ثلاثة اسابيع. ويحاول مقاتلو المجلس الوطني المدعوم من حلف شمال الاطلسي السيطرة على ثلاث بلدات على الأقل خاضعة للموالين للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

ولم يشاهد القذافي علنا منذ يونيو حزيران. وقال المتحدث باسمه موسى ابراهيم عبر هاتف يعمل بالأقمار الصناعية لرويترز ان "الزعيم" البالغ من العمر 69 عاما لايزال في ليبيا وفي حالة معنوية جيدة ويجمع قواته ليقاتل.

وأضاف أن القتال ابعد عن الانتهاء مما يتصوره العالم مشيرا الى ان معسكر القذافي لايزال قويا جدا وجيشه لايزال قويا ولديه آلاف مؤلفة من المتطوعين.

وفي حين سيسخر معارضو القذافي من فكرة عودته الى السلطة فإنهم يشعرون بقلق بالغ من الصعوبات التي واجهوها في السيطرة على معاقله الأخيرة.

وتحاصر قوات الحكومة المؤقتة واحدة من تلك المعاقل الاخيرة وهي بلدة بني وليد على بعد 180 كيلومترا جنوبي طرابلس فضلا عن سرت مسقط رأس القذافي على البحر المتوسط وسبها في عمق الصحراء بالجنوب.   يتبع