14 أيلول سبتمبر 2011 / 13:33 / منذ 6 أعوام

دبلوماسي امريكي كبير يجري محادثات في طرابلس

من وليام ماكلين

طرابلس 14 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال المبعوث الأمريكي لليبيا جيفري فيلتمان اليوم الأربعاء إن واشنطن متفائلة بزيادة سيطرة الحكومة المؤقتة في ليبيا على قوات الأمن وإنها ستفتح سفارتها بالعاصمة طرابلس في أسرع وقت ممكن.

وأضاف فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى أن بلاده ملتزمة بمواصلة العمليات العسكرية مع حلف شمال الأطلسي لحماية المدنيين الليبيين مادام الأمر يتطلب ذلك.

وأدلى فيلتمان بهذه التصريحات بعد ان اجتمع مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل.

وبالمقارنة بأجزاء اخرى من البلاد اتسمت طرابلس بالهدوء النسبي منذ سيطرت قوات المجلس الوطني الانتقالي الحاكم عليها قبل ثلاثة اسابيع. ويحاول مقاتلو المجلس الوطني المدعوم من حلف شمال الاطلسي السيطرة على ثلاث بلدات على الأقل خاضعة للموالين للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

ولم يشاهد القذافي علنا منذ يونيو حزيران. وقال المتحدث باسمه موسى ابراهيم عبر هاتف يعمل بالأقمار الصناعية لرويترز ان ”الزعيم“ البالغ من العمر 69 عاما لايزال في ليبيا وفي حالة معنوية جيدة ويجمع قواته ليقاتل.

وأضاف أن القتال ابعد عن الانتهاء مما يتصوره العالم مشيرا الى ان معسكر القذافي لايزال قويا جدا وجيشه لايزال قويا ولديه آلاف مؤلفة من المتطوعين.

وفي حين سيسخر معارضو القذافي من فكرة عودته الى السلطة فإنهم يشعرون بقلق بالغ من الصعوبات التي واجهوها في السيطرة على معاقله الأخيرة.

وتحاصر قوات الحكومة المؤقتة واحدة من تلك المعاقل الاخيرة وهي بلدة بني وليد على بعد 180 كيلومترا جنوبي طرابلس فضلا عن سرت مسقط رأس القذافي على البحر المتوسط وسبها في عمق الصحراء بالجنوب.

وبعد اسبوع من القتال دعت قوات المجلس في بني وليد السكان الى الرحيل قبل اقتحام البلدة. وغادرت عشرات السيارات بني وليد اليوم الأربعاء فيما بثت قوات المجلس رسائل طلبت فيها من السكان الرحيل ووزعت بنزينا مجانا للمساعدة في إجلائهم.

وقال فتح الله الحمالي (42 عاما) وهو يقود سيارته من البلدة ومعه اطفاله الثلاثة ”هناك الكثير من إطلاق النيران العشوائي. من الأسلم أن يغادر اطفالي. افراد الميليشيا التابعون للقذافي لا يريدون التفاوض.“

وعقدت مقاومة الموالين للزعيم المخلوع جهود المجلس الوطني لإعادة الحياة الى طبيعتها في البلاد وقد عبرت الأمم المتحدة عن مخاوف بشأن معاناة المدنيين الذين تقطعت بهم السبل داخل البلدات التي تحاصرها قوات القذافي خاصة سرت.

ولا يعرف مكان القذاف. وكان مسؤولو المجلس الوطني قالوا إنه ربما يختبيء في احد المواقع مثل بني وليد.

وقال عيسى عمرو (35 عاما) وهو مقيم في بني وليد ان الوقود والطعام والماء بالبلدة بدأ ينفد مما جعل من المستحيل ان تبقى اسرته اكثر من هذا. وأضاف ”المعارضون أعطونا بعض البنزين الذي يكفي لنصل الى طرابلس. المعارضون يساعدوننا فعلا.“

وقال قادة ميدانيون من المجلس الوطني إن الناس في بني وليد أبلغوا من خلال رسائل إذاعية إن امامهم يومين لمغادرة البلدة.

وقال ابو مسلم عبده وهو من مقاتلي المجلس ”أعتقد أن عشرة في المئة فقط من الناس يؤيدون القذافي. إنهم متعصبون والبقية تريد ان تتحرر. أعطيناهم يومين آخرين لمغادرة المدينة.“

وتردد حكام البلاد المؤقتون في استخدام اساليب عنيفة للسيطرة على بني وليد موطن قبائل ورفلة وهي اكبر قبيلة في ليبيا.

وكان المجلس الوطني قد قال إنه الى جانب السيطرة على الجيوب الموالية للقذافي فإن اعتقال او قتل الزعيم الهارب اولوية وإنه لا يمكن إعلان ”تحرر“ ليبيا قبل ان يتحقق هذا.

وقالت وزارة الخارجية الامريكية إن الساعدي ابن القذافي الذي وصل الى النيجر يوم الأحد ضمن واحدة من اربع قوافل أقلت بعض كبار الموالين للزعيم المخلوع وعبرت الحدود الصحراوية الجنوبية محتجز هناك.

وقالت فكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية ”فهمنا أنه مثل الباقين محتجز في دار ضيافة حكومية.“

وأضافت ”إنه في جوهره تحديد للإقامة في هذه المنشأة الحكومية هذا هو ما فهمناه“ مشيرة الى أن النيجر تتعاون مع حكام ليبيا المؤقتين بهذا الصدد.

وقالت النيجر يوم الاثنين إنها وضعت الساعدي القذافي تحت المراقبة لكنها لم تعتقله. وذكر مصدر حكومي أنه تم نقله من بلدة اجاديز بالصحراء في الشمال الى العاصمة نيامي في وقت متأخر امس.

وقال مصدر ”إنه في مكان آمن. على غرار الآخرين انه هنا لأسباب انسانية. لا نسعى وراءه. إنه تحت المراقبة وليس مسجونا“ مضيفا انه في الوقت نفسه ليست له حرية الحركة وقال ”لا تكون لك حرية الحركة حين تكون تحت المراقبة.“

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below