بريطانيا تراقب عن كثب فندقا بطرابلس يقيم فيه صحفيون بريطانيون

Wed Aug 24, 2011 1:49pm GMT
 

لندن 24 أغسطس اب (رويترز) - قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج إن بريطانيا تتابع عن كثب التطورات في فندق ريكسوس بطرابلس الذي يقيم فيه مراسلون اجانب والذي نشب قتال خارجه ويحرسه مسلحون موالون للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

وقال هيج للصحفيين بعد أن رأس اجتماعا لمجلس الأمن القومي البريطاني "أنا أراقب الوضع هناك ساعة بساعة."

وهناك نحو 35 مراسلا اجنبيا واثنين على الأقل من السياسيين الأجانب محاصرين منذ خمسة أيام داخل فندق ريكسوس في ظل ظروف متدنية.

وأضاف هيج "نحن على اتصال بمؤسساتهم الصحفية بالطبع... نحن قلقون على سلامتهم."

وتابع "نحن نبذل أيضا قصارى جهدنا للمساعدة من خلال التحدث إلى المجلس الوطني الانتقالي (المعارضة)... وأي جهة أخرى ربما تكون قادرة على المساعدة."

ورغم ان قوات المعارضة تسيطر على أجزاء كبيرة من طرابلس فما زال القتال مستمرا مع قصف الموالين للقذافي مناطق في وسط العاصمة بما في ذلك الحي الذي يقع فيه الفندق.

ويقع ريكسوس إلى الجنوب مباشرة من وسط طرابلس وهي منطقة من مناطق محدودة في المدينة لا تسيطر عليها المعارضة فيما يبدو. ويتحصن مراسلون أجانب داخل الفندق منهم مراسلون لرويترز منذ خمسة أيام. وهناك قناصة منتشرون في الشوارع.

وقالت مراسلة لرويترز داخل الفندق إن إمدادات الغذاء والمياه تتناقص. وذكرت في وقت مبكر اليوم أنه لم يعد بالامكان رؤية مسلحين موالين للقذافي يحرسون الفندق لكن لم يتضح ما إذا كانوا قد انسحبوا.

د م - أ ف (سيس)