مجموعة الاتصال بشأن ليبيا تسعى لاقناع القذافي بالتنحي

Fri Jul 15, 2011 7:52am GMT
 

من سايمون كاميرون مور

اسطنبول 15 يوليو تموز (رويترز) - تبدأ قوى غربية وعربية محادثات في تركيا اليوم الجمعة للتوصل إلى حل للأزمة الليبية من شأنه اقناع الزعيم الليبي معمر القذافي بالتخلي عن السلطة وانهاء صراع قد يستمر إلى أجل غير مسمى.

يأتي الاجتماع الرابع لمجموعة الاتصال بشأن ليبيا والتي تأسست في لندن في مارس آذار بعد تقارير عن أن القذافي قد يكون مستعدا للتخلي عن حكمه المستمر منذ 41 عاما إذا ما حصل على صفقة.

ولا يمكن التنبؤ بتصرفات الزعيم الليبي أكثر من أي وقت مضى ويبدو أنه ما من أحد يستطيع أن يجزم بما إذا كان ينوي مواصلة القتال على أمل أن يحتفظ بقبضته على الأراضي المحيطة بطرابلس أو سيسعى لاستراتيجية للخروج تضمن أمنه هو وعائلته.

ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون من بين نحو اثني عشر وزير خارجية يشاركون في الاجتماع الذي يعقد في اسطنبول.

ويشارك أيضا الأمين العام لجامعة الدول العربية والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ورؤساء منظمات اقليمية أخرى.

ومن المقرر أن يستمع المشاركون إلى تقرير من عبد الإله الخطيب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا حول نتائج اتصالاته مع حكومة القذافي في طرابلس والمجلس الوطني الانتقالي في بنغازي.

وقال مسؤول تركي كبير لرويترز "نتوقع مناقشة ما قد يحدث في ليبيا بعد القذافي وكيف يمكننا مساعدة المعارضة في بنغازي."

والتقى وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الليلة الماضية على عشاء عمل مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فو راسموسن.   يتبع