رجل في الاخبار- الرئيس السوري بشار الأسد يواجه عزلة عربية

Tue Nov 15, 2011 8:52am GMT
 

من دومينيك ايفانز

بيروت 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يواجه الرئيس السوري بشار الأسد الذي تحكم عائلته سوريا منذ اكثر من 40 عاما والذي نصب نفسه حاميا للوحدة العربية عزلة متزايدة بعد أن أعلنت دول عربية عقوبات على دمشق بسبب الحملة التي يشنها نظامه على المحتجين الذين يطالبون بالإطاحة به.

وبالنسبة لزعيم صور نفسه على أنه المدافع الرئيسي عن الحقوق العربية كانت الخطوة التي اتخذتها جامعة الدول العربية يوم السبت بتعليق عضوية سوريا ضربة موجعة.

وتسببت الحملة العسكرية التي يشنها الأسد على المحتجين والتي تقول الأمم المتحدة إنها أسفرت عن سقوط ما يقدر بنحو 3500 قتيل في إثارة استياء تركيا الحليفة السابقة ودفعت دولا غربية إلى فرض العقوبات ومطالبته بالتنحي.

لكن القرار المفاجئ الذي اتخذته الجامعة العربية وإعلان فرض عقوبات سياسية واقتصادية أدى الى تدني مكانة الأسد على الساحة الدولية وجعله أكثر اعتمادا على إيران.

وأدى إصرار الأسد على القضاء على انتفاضة يتهم متشددين إسلاميين بأنهم من أثاروها بدعم من قوى أجنبية إلى جانب صمود المحتجين في الشوارع وظهور تمرد مسلح إلى جعل الانتفاضة السورية واحدة من أكثر الصراعات استعصاء على الحل في انتفاضات الربيع العربي التي شهدتها المنطقة هذا العام.

وأعاد استخدامه للدبابات لاستعادة السيطرة على مدينة حماة في أغسطس آب ذكريات سحق والده الرئيس الراحل حافظ الاسد لانتفاضة قبل نحو 30 عاما ودفع الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون لاتهامه بأنه فقد "أي شعور إنساني".

وحذر وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الأسد الشهر الماضي من أن "القمع الوحشي" في سوريا "سينتهي بسقوط النظام" بل قالت روسيا حليفته إنه يعرض نفسه لمصير "سيء" ما لم ينه العنف وينفذ الإصلاحات.

وقال رامي خوري وهو محلل لشؤون الشرق الأوسط مقيم في بيروت "إذا أصر على الاستمرار في تجاهل الإشارات من العالم العربي والمجتمع الدولي فإن هذا لا ينبيء بخير بالنسبة له بصورة كبيرة."   يتبع