25 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 09:04 / بعد 6 أعوام

حقائق- اختلافات عميقة في استراتيجيات حركتي فتح وحماس

القاهرة 25 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بالقاهرة امس الخميس في محاولة لإحياء اتفاق للمصالحة وقع منذ سبعة اشهر لكنه لم يطبق حتى الان.

وكان الاتفاق يهدف الى إنهاء شقاق استمر أربع سنوات قسم الفلسطينيين ايديولوجيا وجغرافيا.

فيما يلي بعض الحقائق عن القضايا المسببة للانقسامات.

- لم تستطع حماس وحركة فتح التي يتزعمها عباس الاتفاق على تشكيل حكومة من التكنوقراط المستقلين بموجب ما ورد في الاتفاق وهو ما كان سيوحد غزة والضفة الغربية تحت إدارة واحدة قبل إجراء انتخابات جديدة بحلول مايو ايار.

- أصر عباس على الاحتفاظ بسلام فياض المدعوم من الغرب كرئيس للوزراء لكن حماس رفضت واتهمت فياض بالمشاركة في الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة معقل الحركة الاسلامية. وتشير تقارير ظهرت مؤخرا الى أن عباس وافق على التخلي عن فياض.

- تعتبر الوحدة الفلسطينية ضرورية لإحياء اي احتمال لقيام دولة فلسطينية لكن القوى الغربية رفضت دائما التعامل مع حماس لرفضها الاعتراف باسرائيل ونبذ العنف.

- حركة فتح تمثل التيار الوطني الفلسطيني الرئيسي وأسسها الرئيس الراحل ياسر عرفات عام 1965 . وهي حركة علمانية بدرجة كبيرة واكبر فصائلها هي منظمة التحرير الفلسطينية. وحماس ليست عضوا في المنظمة.

- كانت المنظمة في البداية تؤيد الكفاح المسلح لإقامة دولة فلسطينية لكنها فيما بعد قادت جهود تحقيق السلام مع اسرائيل من أجل التوصل الى اتفاق تقام بموجبه دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة عاصمتها القدس الشرقية وهي اراض احتلتها اسرائيل في حرب عام 1967 .

- ووقع عرفات زعيم حركة فتح اول اتفاق سلام مؤقت مع اسرائيل عام 1993 لكن على الرغم من الجهود المتكررة التي جرت بوساطة أمريكية لم يتسن التوصل الى اتفاق شامل ويتبادل الفلسطينيون والإسرائيليون اللوم في الإخفاقات المتكررة. وانهارت الجولة الأخيرة من المحادثات المباشرة في سبتمبر ايلول الماضي.

- بعد أن هيمنت فتح لعقود على المشهد السياسي الفلسطيني هزمت في الانتخابات البرلمانية عام 2006 لصالح حماس. بعد ذلك بعام تغلبت حماس على القوات التابعة لفتح في اقتتال قصير وطردتها من قطاع غزة. اقتصرت سلطة فتح على الضفة الغربية بسبب الصراعات الداخلية المستمرة وتضاءل نفوذها مع صعود رئيس الوزراء فياض وهو تكنوقراط.

- حماس هي اكبر حركة إسلامية فلسطينية. تأسست عام 1987 خلال الانتفاضة الفلسطينية الأولى. ركزت في البداية على الكفاح المسلح ضد اسرائيل والذي قادته كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري للحركة وعلى برامج عديدة للرعاية الاجتماعية. غير أنها انخرطت سريعا وبعمق في السياسة المحلية.

- تؤمن حماس بأن على الفلسطينيين استخدام القوة في كفاحهم ضد اسرائيل وتعارض التفاوض. ويدعو ميثاق إنشاء الحركة الى تدمير اسرائيل. ومنذ ذلك الحين قالت حماس إنها ستقبل بقيام دولة فلسطينية بجوار اسرائيل وهدنة طويلة الأمد "كحل انتقالي". كما قالت إنها "ستحترم إرادة الشعب" مما يشير الى أنها ستقبل باستفتاء على إبرام إتفاق مع اسرائيل يقضي بإقامة دولتين.

- نتيجة رفضها نبذ العنف والاعتراف باسرائيل تعتبر قوى غربية كثيرة الحركة جماعة إرهابية وترفض التعامل معها.

- حماس جزء من تحالف إقليمي يتألف من ايران وسوريا وحزب الله الشيعي في لبنان ويشتركون جميعا في معارضة السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط.

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below