رئيسة وزراء استراليا تحث على إنهاء حظر بيع اليورانيوم للهند

Tue Nov 15, 2011 9:19am GMT
 

كانبيرا 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تسعى رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا جيلارد إلى إلغاء حظر على بيع اليورانيوم للهند في خطوة تزيل عقبة دبلوماسية بين البلدين وربما تفتح الطريق أمام سوق جديدة صاعدة للموردين في استراليا.

وتأتي هذه الخطوة بعد اتفاق امريكي تاريخي لدعم البرنامج النووي المدني في الهند التي تعتبرها واشنطن قوة اقتصادية وسياسية موازية لمواجهة قوة الصين.

وتشكو الهند ثالث أكبر اقتصاد في آسيا منذ زمن طويل من قرار الحظر الاسترالي. وسيساعدها اليورانيوم الاسترالي على تلبية هدف طموح للنمو في مجال الطاقة النووية والذي يعوقه نقص الوقود حتى للمحطات الموجودة بالفعل.

وكانت استراليا ترفض بيع المواد النووية للهند لعدم توقيعها على معاهدة حظر الانتشار النووي لكن حزب العمال الحاكم الذي تنتمي له جيلارد سيبحث رفع الحظر في مؤتمره الشهر المقبل.

وقالت جيلارد للصحفيين "أعتقد أن الوقت حان كي يغير حزب العمال هذا الموقف. بيع اليورانيوم للهند سيكون في صالح الاقتصاد الاسترالي وفي صالح توفير الوظائف."

وأضافت "ستكون هذه من الطرق التي يمكن ان نأخذ بها خطوة أخرى في علاقتنا مع الهند. تربطنا علاقة طيبة بالهند.. هي اكبر نظام ديمقراطي في العالم.. إنها دولة ديمقراطية مستقرة."

ومن المنتظر أن تشعل هذه الخطوة جدلا محموما في مؤتمر حزب العمال في ديسمبر كانون الأول لكن من المفترض أن تحظى بسهولة بالموافقة من خلال تأييد الفصيل اليميني المهيمن داخل الحزب. وليس ضروريا إحالة هذه المسألة إلى البرلمان للموافقة عليها. وتؤيد المعارضة المحافظة أيضا مبيعات اليورانيوم للهند.

ووقعت واشنطن عام 2008 اتفاقية تاريخية للتعاون في المجال النووي المدني مع الهند فيما يتعلق باستخدام اليورانيوم في الطاقة النووية.

واتهم البعض الولايات المتحدة بتقويض النظام العالمي لحظر الانتشار النووي لكن الاتفاق اعتبره الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش محور علاقة استراتيجية جديدة مع الهند.   يتبع