الخارجية الامريكية تبقي على تحذيرها من هجمات ارهابية في الفلبين

Wed Jun 15, 2011 9:20am GMT
 

مانيلا 15 يونيو حزيران (رويترز) - كررت الولايات المتحدة تحذيرها من تعرض المسافرين إلى الفلبين لمخاطر ارهابية بصفة خاصة في جزيرتي مينداناو وسولو الجنوبيتين حيث ينشط إسلاميون متشددون على صلة بالقاعدة.

وعكست نشرة محدثة لنصائح السفر اصدرتها وزارة الخارجية في واشنطن أمس استمرار التهديدات بسبب انشطة ارهابيين ومتمردين.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان على موقعها "الاماكن المستهدفة ربما تكون اماكن التجمعات العامة وتشمل المطارات ومراكز التسوق ومراكز المؤتمرات واماكن عامة اخرى ولا تقتصر على ذلك."

وتابع "ينبغي ان يتوخى المسافرون اقصى قدر من الحذر في حالة السفر إلى مينداناو وارخبيل سولو" وامتد التحذير ليشمل جميع ارجاء مينداناو بعد ان كان يقتصر في نوفمبر تشرين الثاني على المناطق الوسطى والغربية من الجزيرة.

وكررت النشرة "قد تكون الهجمات الارهابية عشوائية وتقع في مناطق اخرى بما في ذلك مانيلا."

كما اصدرت استراليا تحذيرا معدلا من السفر أمس الثلاثاء خفف نبرة النصائح الخاصة بشرق مينداناو إلى "اعادة النظر في السفر" بدلا من "عدم السفر" واستمر تحذير كانبيرا من السفر الى غرب مينداناو.

وقال المتحدث باسم الرئيس الفلبيني بنينو اكينو ان الحكومة تعمل على تحسين الوضع الامني الداخلي.

ه ل - أ ف (سيس)