تحقيق- مصراتة "مدينة الصمود" تطلب المساعدة وعودة الحياة لطبيعتها

Thu Sep 15, 2011 10:09am GMT
 

من الكسندر جاديش

مصراتة (ليبيا) 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - بعد اربعة اشهر تحت الحصار بدأت تظهر ملامح التعافي على مدينة مصراتة بغرب ليبيا والتي لعبت دورا رئيسيا في الانتفاضة التي أطاحت بالزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

لكن بعض سكان مصراتة يقولون إن المساعدة التي يحتاجونها لإعادة الإعمار تأتي ببطء بل ببطء شديد ويتهمون الحكومة المؤقتة بمحاباة مدن أخرى ربما تربطهم بها صلات أوثق.

وقال عبد الباسط الحداد رئيس لجنة الإغاثة بالمجلس المحلي الذي يدير مصراتة إن المدينة مازالت تحتاج المال وانوعا اخرى من الدعم للمساعدة في رعاية آلاف الجرحى وأسر القتلى ورعاية الأطفال الذين تضررت حالتهم النفسية.

كما تضررت مرافق المياه والكهرباء ويحتاج الكثير من المباني والمدارس الحكومية لإعادة بناء.

وقال حداد "المكتب التنفيذي والمجلس الوطني لفظيا وكلاميا يقولون إن مصراتة لها اولوية واحنا واقفين معاها ومهتمين بها لكن هذا واقع عملي مصراتة لم يصلها شيء حتى الآن بما يقول إنهم فعلا عندهم اولوية وانهم ينظرون لمصراتة بشكل اولوية فعلية."

ويظهر الوضع في مصراتة حجم التحديات التي تواجه المجلس الوطني الانتقالي فيما يحاول إعادة إعمار البلاد وتفادي التحزب الإقليمي وتوحيد الدولة التي قسمها الصراع الذي امتد نحو سبعة اشهر.

وقال المتحدث باسم المجلس جلال الجلال إن المجلس يقدر أن مصراتة ضحت بالكثير من "الشهداء" وعانت بشدة. وعبر عن اعتقاده بأن مصراتة ستحظى بالاهتمام الكافي لكن الوضع في الوقت الراهن لم يحسم بعد.

وأضاف أن مصراتة كانت بالطبع مثالا لمقاومة القذافي لكنها ليست المدينة الوحيدة التي دفعت ثمنا غاليا.   يتبع