كاميرون: بريطانيا تستضيف مؤتمرا عن الصومال العام القادم

Tue Nov 15, 2011 10:01am GMT
 

لندن 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن بريطانيا ستستضيف مؤتمرا دوليا العام المقبل حول مواجهة الاضطرابات في الصومال وحماية السفن من القرصنة في خليج عدن.

ووصف رئيس الوزراء البريطاني الصومال امس الاثنين بأنها "دولة فاشلة تهدد مباشرة المصالح البريطانية" مشيرا إلى هجمات تستهدف السائحين وعمال الإغاثة ودفع جماعات إسلامية متشددة لها جذور في المنطقة شبانا بريطانيين إلى التشدد.

وأعلن كاميرون الشهر الماضي أن السفن التجارية البريطانية التي تبحر قبالة ساحل الصومال سيكون بها حراس مسلحون لصد هجمات القراصنة لتحذو بذلك حذو دول أخرى كثيرة.

وقال كاميرون في كلمة ألقاها في مأدبة لتكريم رئيس بلدية لندن الجديد "قراصنة الصومال ليسوا محصنين.. هم رجال يتسمون بالعنف والفوضى يركبون قوارب صغيرة وحان الوقت للتصدي لهم بشكل سليم."

وقال كاميرون في الكلمة في سياق يمثل عادة مناسبة لتحديد أولويات السياسة الخارجية "لكن هناك حاجة حقيقية وملحة لحشد الجهود الدولية... لهذا ستستضيف بريطانيا مؤتمرا كبيرا في لندن العام القادم."

وأدى نجاح كاميرون في السياسة الخارجية إلى تعزيز موقفه وذلك بعد أن قادت بريطانيا وفرنسا الجهود الرئيسية في مساع عسكرية دولية لدعم الليبيين الذين ثاروا على حكم الزعيم الراحل معمر القذافي بعد بقائه في السلطة اكثر من 40 عاما.

وأضاف كاميرون أن المؤتمر الذي سيتناول الصومال سوف "يركز على حماية السفن التجارية التي تمر عبر خليج عدن ومواجهة القراصنة والضغط على المتطرفين ودعم الدول في المنطقة وعلاج أسباب الصراع والاضطرابات في الصومال."

ولم يعلن عن موعد المؤتمر.

د م - أ ف (سيس)