مسؤول عربي: بعثة المراقبة التابعة للجامعة العربية بسوريا ستستمر

Thu Jan 5, 2012 12:59pm GMT
 

القاهرة 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مندوب احدى الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية إن الجامعة لن تسحب بعثة المراقبين التابعة لها من سوريا الى أن تنتهي مدة المهمة التي تبلغ شهرا.

وجاءت التصريحات بعد أن قال رئيس وزراء قطر إن المراقبين ارتكبوا أخطاء وإن الجامعة سترى ما اذا كانت البعثة ستسمر ام لا.

ومن المقرر ان تجتمع اللجنة الوزارية العربية حول سوريا في القاهرة يوم الاحد لبحث النتائج الأولية التي توصلت لها البعثة والتي أرسلت لمراقبة تنفيذ مبادرة السلام التي طرحتها الجامعة العربية.

وقال المندوب العربي الذي طلب عدم نشر اسمه "من المستحيل أن تسحب الجامعة العربية مراقبيها بغض النظر عن محتوى اي من تقارير (البعثة)."

وكانت الجامعة علقت عضوية سوريا مشيرة الى عدم التزام الرئيس بشار الأسد بمبادرتها لوقف العنف الذي تقول الأمم المتحدة إنه أسفر عن سقوط اكثر من خمسة آلاف قتيل منذ مارس آذار.

ويقوم المراقبون بالتحقق مما اذا كانت الحكومة تنفذ المبادرة بسحب القوات من المدن والإفراج عن السجناء وبدء حوار مع المعارضة.

ويقول نشطاء من المعارضة السورية إن البعثة غير ناجحة.

وأفادت جماعات حقوقية سورية بسقوط المزيد من القتلى في اشتباكات كما خرج محتجون الى الشوارع ليظهروا للمراقبين حجم غضبهم. ويشكون من أن المراقبين يعتمدون على الحكومة في النقل والمساعدات الإدارية.

وتقول الحكومة السورية إنها تصد هجمات مسلحين مدعومين من الخارج وتتعاون مع المراقبين.   يتبع