دبلوماسيون ليبيون يقتحمون سفارة ليبيا في بلغاريا ويشجبون القذافي

Mon Jul 25, 2011 1:29pm GMT
 

صوفيا 25 يوليو تموز (رويترز) - قالت قناة بي.تي.في التلفزيونية البلغارية اليوم الاثنين إن مجموعة من الدبلوماسيين الليبيين والعاملين في السفارة الليبية اقتحموا السفارة في صوفيا وحطموا تماثيل وصور الزعيم معمر القذافي وأعلنوا أن السفارة أصبحت تحت سيطرة المعارضة.

وأظهرت لقطات عرضتها القناة التلفزيونية عددا من أنصار المعارضة الليبية وهم ينزلون العلم الليبي ويحطمون تمثالا للقذافي في فناء السفارة.

واستولت المجموعة بقيادة القنصل ابراهيم الفويرس على ختم السفارة والخزينة وأعلن انضمامها الآن للمعارضة.

واحتجزت المجموعة القائم بالأعمال في السفارة وسكرتيره اللذين رفضا التخلي عن القذافي. وقالت بي.تي.في إنه سمح للاثنين لاحقا بمغادرة السفارة.

وفي الوقت ذاته أعلنت وزارة الخارجية البلغارية اعتبار الفويرس شخصية غير مرغوب فيها وطلبت منه مغادرة البلاد خلال 24 ساعة.

ورفضت الوزارة ذكر أسباب هذه الخطوة مستندة إلى اتفاقات دولية يمكن بموجبها طرد دبلوماسيين دون التقدم بأسباب لكنها قالت إن المسألة ليست مرتبطة باقتحام السفارة.

وقال وزير الخارجية نيكولاي ملادينوف "أريد ان أقول إنه فيما يتعلق بما يحدث الآن فإن قرارنا لم يتغير... والى ان نعلم من الموجود في السفارة الليبية فإننا نعلق اتصالاتنا بالسفارة."

وقال مصدر رسمي إن الفويرس قاد الهجوم على السفارة بعد أن علم انه سيطرد وإنه غير معترف به كممثل للمجلس الوطني الانتقالي.

وفي الشهر الماضي اعترفت بلغاريا رسميا بالمجلس الوطني الانتقالي باعتباره ممثلا للشعب الليبي بعد أن زار وزير خارجيتها مدينة بنغازي معقل المعارضة.

وأغلقت بلغاريا سفارتها مؤقتا في طرابلس وقالت متحدثة باسم الخارجية إنه لا يوجد دبلوماسيون من بلغاريا في ليبيا.

د م - أ ف (سيس)