روسيا: الموقف في سوريا لا يحتاج عقوبات بل حوارا داخليا

Fri Nov 25, 2011 1:36pm GMT
 

(لاضافة اقتباسات وتفاصيل وبيان مجموعة بريكس)

موسكو 25 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - عبرت روسيا اليوم الجمعة عن معارضتها لفرض عقوبات على الحكومة السورية وقالت إنها تريد المزيد من المعلومات عن اقتراح فرنسي باقامة ممرات انسانية آمنة في البلاد قبل ان تقرر موقفها من هذا الاقتراح.

وقال الكسندر لوكاشيفيتش المتحدث باسم الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي اسبوعي "في المرحلة الراهنة هناك حاجة لا للقرارات او العقوبات او الضغوط بل للحوار السوري الداخلي."

وجاءت تصريحات لوكاشيفيتش في وقت تواجه فيه سوريا اليوم مهلة منحتها لها جامعة الدول العربية للسماح بدخول مراقبين أو مواجهة عقوبات بسبب قمعها للاحتجاجات بما في ذلك وقف الرحلات الجوية وتقييد التجارة ووقف التعاملات مع البنك المركزي السوري.

وفرضت أوروبا والولايات المتحدة بالفعل عدة جولات من العقوبات على سوريا.

وانضمت روسيا إلى الصين الشهر الماضي في استخدام حق النقض (الفيتو) لمنع صدور قرار من مجلس الامن التابع للامم المتحدة وضع الغرب مسودته ويدين الحكومة السورية بسبب أعمال العنف التي قالت الامم المتحدة إنها أسفرت عن مقتل 3500 شخص.

وحثت موسكو الحكومة السورية على تنفيذ إصلاحات لكنها رفضت ضغطا من جماعات معارضة سورية للانضمام إلى دعوات دولية لتنحي الرئيس السوري بشار الاسد واتهمت دولا غربية بمحاولة إعداد المسرح للتدخل العسكري.

وكرر لوكاشيفيتش هذه المواقف وقال إن روسيا أيدت دعوة الجامعة العربية لوقف العنف لكنه قال إن اللائمة تقع أيضا على جماعات "معارضة متشددة" مدعومة من الخارج.

وقال المتحدث "نعتقد أن المهام الاكثر اهمية الان هي وقف العنف بدون شروط أيا كان مصدره وتكثيف الحوار الداخلي حول قضايا الاصلاحات الديمقراطية في البلاد."   يتبع