سوريا تقاطع اجتماعا للجامعة العربية وتواصل حملتها على المحتجين

Wed Nov 16, 2011 7:52am GMT
 

(لاضافة تصريحات أمير سعودي قال فيها إن رحيل الأسد عن السلطة لا مفر منه)

من خالد يعقوب عويس

عمان 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تقاطع سوريا اجتماعا لجامعة الدول العربية يعقد اليوم الاربعاء في المغرب لمتابعة قرار تعليق عضوية دمشق وذلك في وقت عززت فيه دول بالمنطقة الجهود لعزل الرئيس السوري بشار الاسد بسبب رفضه وقف حملة على احتجاجات بدأت قبل ثمانية أشهر.

من ناحية أخرى قال نشطاء إن منشقين عن الجيش السوري هاجموا مجمعا للمخابرات على أطراف العاصمة دمشق في ساعة مبكرة اليوم في اول هجوم يعلن عنه على منشأة أمنية كبيرة في الانتفاضة على الاسد.

وأطلق اعضاء جيش سوريا الحر قذائف كلاشنيكوف ونيران مدافع رشاشة على مجمع كبير لمخابرات القوات الجوية يقع على الطرف الشمالي للعاصمة على الطريق السريع بين دمشق وحلب في نحو الساعة 2:30 صباحا (0030 بتوقيت جرينتش).

وقالت مصادر النشطاء إن معركة بالاسلحة النارية أعقبت ذلك وحلقت طائرات هليكوبتر فوق المنطقة.

وقال ساكن في ضاحية حرستا طلب عدم ذكر اسمه "سمعت عدة انفجارات وتراشقات بنيران المدافع الرشاشة."

وقالت المصادر انه لم ترد على الفور انباء عن وقوع اصابات وان المنطقة التي وقع فيها القتال ما زال يصعب الوصول اليها.

ويأتي اجتماع وزراء خارجية الدول العربية في الرباط اليوم بعد أربعة أيام على قرار الجامعة العربية تعليق عضوية سوريا بسبب استمرار حملة القمع بدلا من تنفيذ مبادرة سلام عربية.   يتبع