قوات المجلس الانتقالي الليبي تضيق الخناق على بني وليد

Fri Sep 16, 2011 8:15am GMT
 

(لاضافة تفاصيل وتصريحات)

شمالي بني وليد (ليبيا) 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - واصلت قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي تقدمها السريع صوب بلدة بني وليد اليوم الجمعة بعد تعرض مواقعها لهجوم من القوات الموالية للزعيم المخلوع معمر القذافي.

وقال احد القادة إن قواته بصدد السيطرة على البلدة وهي واحدة من آخر معاقل القذافي.

وقال محمد جويدة لرويترز عند مصنع يبعد 20 كيلومترا الى الشمال من بني وليد حيث تتحصن قوات المجلس الوطني الانتقالي "تلقينا أوامر من قادتنا ونحن في طريقنا الى بني وليد اليوم انطلاقا من عدة مواقع."

وأضاف "نعتزم القيام بهذا اليوم على اي حال لكن قوات القذافي شنت هذا الهجوم لمنع تقدمنا. ظنوا اننا سنفر. انهم جبناء."

واستطرد ان قوات المجلس الوطني حشدت نحو 1000 مقاتل اليوم عند بني وليد وانها لن تستخدم المدفعية الثقيلة لانها لا تريد ان تؤذي المدنيين.

وفي وقت سابق سقطت صواريخ أطلقتها قوات القذافي من بني وليد على المصنع الذي يستخدم ايضا كمستشفى ميداني.

وقال أطباء في المستشفى انه لم يقتل او يصب احد في الهجوم. وأعقب ذلك تبادل كثيف لنيران الرشاشات الالية وانطلق عدد كبير من قوات المجلس الوطني الانتقالي لملاحقة المهاجمين.

وقال محمد اللواج وهو من مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي "قوات القذافي اطلقت أربعة او خمسة صواريخ. نعزز مواقعنا وسنتقدم."

وتخضع بلدة بني وليد الصحراوية للحصار منذ اسبوعين ويتحصن موالون للقذافي في وديانها العميقة وتلالاها لمنع قوات المجلس الوطني الانتقالي من التقدم صوب البلدة.

أ ف - م ي (سيس)