أوباما يعلن تعزيز الوجود العسكري الامريكي في أستراليا

Wed Nov 16, 2011 8:33am GMT
 

كانبيرا 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وصل الرئيس الامريكي باراك أوباما إلى أستراليا اليوم الاربعاء وأعلن هو ورئيسة الوزراء الاسترالية جوليا جيلارد عن تعزيز الوجود العسكري الامريكي في منطقة اسيا والمحيط الهادي ويبدأ هذا بإرسال الالاف من قوات مشاة البحرية الامريكية إلى ميناء داروين الاسترالي الذي سيتحول الى قاعدة عسكرية أمريكية بأمر الواقع.

وقالت جيلارد بعد محادثات مع أوباما اليوم إن الولايات المتحدة سترسل المزيد من القوات إلى شمال أستراليا بموجب اتفاقية عسكرية جديدة تقضي في نهاية المطاف بوجود 2500 جندي أمريكي في أستراليا.

ولن تشمل الاتفاقية قاعدة أمريكية دائمة في أستراليا لكنها ستشهد مرور المزيد من القوات الامريكية عبر أستراليا مما يجعل الوصول إلى منطقة بحر الصين الجنوبي أسهل من انطلاق القوات الامريكية من قواعدها في اليابان وكوريا الجنوبية.

وستتمكن القوات الامريكية في ميناء داروين الواقع على بعد 820 كيلومترا فقط عن إندونيسيا من الاستجابة سريعا لاي مواقف إنسانية وأمنية في منطقة جنوب شرق اسيا حيث تسبب نزاعات حول السيادة في بحر الصين الجنوبي توترات في المنطقة.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي مشترك مع جيلارد في العاصمة كانبيرا "بزيارتي للمنطقة أوضح أن الولايات المتحدة تعزز التزامها تجاه منطقة اسيا والمحيط الهادي بأكملها."

وقالت جيلارد إن إرسال مجموعة أولى تضم ما بين 200 و250 جنديا من مشاة البحرية الامريكية سيبدأ في عام 2012 وسيصل العدد إلى 2500 في نهاية المطاف.

وقد ترى بكين في الخطوة دليلا أكبر على محاولة واشنطن تطويق الصين بقواعد أمريكية في اليابان وكوريا الجنوبية وبإرسال قوات إلى أستراليا.

وتأتي زيارة أوباما لاستراليا تزامنا مع ذكرى مرور ستين عاما على التحالف الامريكي الاسترالي الذي بموجبه خاضت قواتهما الكثير من الحروب معا.

ويعتزم أوباما رفع درجة الامن البحري في منطقة بحر الصين الجنوبي خلال قمة إقليمية في جزيرة بالي بإندونيسيا هذا الاسبوع في تحد لرغبة الصين في عدم اثارة هذه القضية الحساسة في جدول أعمال القمة.

ويلقي أوباما كلمة أمام البرلمان الاسترالي غدا يركز فيها على رؤية الولايات المتحدة في منطقة اسيا والمحيط الهادي قبل أن يتوقف في داروين ثم يسافر إلى بالي لحضور قمة شرق اسيا.

ي ا - أ ف (سيس)