توافق بين هيج وسو كي في شروط رفع العقوبات عن ميانمار

Fri Jan 6, 2012 8:41am GMT
 

يانجون 6 يناير كانون الثاني (رويترز) - عقد وزير الخارجية البريطاني وليام هيج والزعيمة المؤيدة للديمقراطية في ميانمار أونج سان سو كي اجتماعا تاريخيا اليوم الجمعة اتفقا خلاله على شروط رفع العقوبات التي فرضت على الدولة المنعزلة في ظل النظام العسكري السابق.

وتستأنف الدول الغربية بحذر علاقاتها بالحكومة المدنية في ميانمار منذ مارس آذار ويقوم هيج بزيارة للبلاد تستمر يومين ووضع أربعة شروط لتخفيف العقوبات المفروضة على ميانمار.

والشروط الاربعة التي وضعها هيج هي الافراج عن مئات المعتقلين السياسيين ووقف انتهاكات حقوق الانسان من قبل الجيش وبذل جهود لحل صراعات عرقية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وفي رد على سؤال في مؤتمر صحفي مشترك عما تريده سو كي قبل رفع العقوبات رددت ما قاله هيج قبل يوم.

وقالت "يجب الافراج عن كل السجناء السياسيين ويجب أن تبذل كل الجهود لوضع نهاية لكل الصراعات العرقية في بلادنا. نود بالتأكيد أن نشهد انتخابات تكميلية حرة ونزيهة."

وهيج هو أول وزير خارجية بريطاني يزور ميانمار منذ عام 1955 قبل أن يتولى الجيش السلطة في البلد الذي كان يعرف باسم بورما عام 1962 .

وأدار الجيش شؤون ميانمار حتى إجراء الانتخابات في عام 2010 مما أتاح تشكيل حكومة مدنية يدعمها الجيش في مارس. وبدأت الحكومة الجديدة إصلاحات اقتصادية وسياسية مؤقتة.

وتسعى دول متقدمة أخرى بحذر للتعامل مع حكام ميانمار الجدد والاستثمار في الموارد الطبيعية الغنية في البلاد والتي تستغلها بالفعل دول اسيوية مثل الصين وتايلاند والهند.

والتقى هيج أمس مع أعضاء في المجلس العسكري السابق والذي يدير حاليا الحكومة المدنية في العاصمة نايبيداو وحثهم على الافراج عن كل السجناء السياسيين المتبقين وضمان إجراء انتخابات تكميلية نزيهة.

ي ا - أ ف (سيس)