تحقيق-الغنوشي ليبرالي اكثر من اللازم لبعض الاسلاميين

Wed Oct 26, 2011 9:18am GMT
 

من أندرو هاموند

تونس 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يعتبر كثير من العلمانيين الزعيم الإسلامي التونسي راشد الغنوشي راديكاليا خطيرا لكن بعض رجال الدين المحافظين الذين يعدون أنفسهم حماة الإسلام يرونه ليبرالايا أكثر من اللازم بل يكفره بعضهم.

وفازت حركة النهضة التي يتزعمها الغنوشي بأول انتخابات حرة تجريها تونس بعد عشرة اشهر من قيام ثورة أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي الذي حظر نشاطها وسجن الغنوشي قبل أن يقرر الأخير الإقامة في منفى اختياري بلندن.

وأعلنت الحركة امس الثلاثاء أنها فازت باكثر من 40 في المئة من المقاعد في الانتخابات التي جرت يوم الأحد متعهدة بمواصلة تطبيق الديمقراطية بعد أول انتخابات تمخضت عنها موجة الثورات التي تجتاح الشرق الأوسط وشمال افريقيا والمعروفة باسم "الربيع العربي".

وقال عبد الحميد الجلاصي مدير الحملة الانتخابية لحركة النهضة إنه ستكون هناك استمرارية لأن الحركة جاءت الى السلطة من خلال الديمقراطية لا الدبابات.

كان الفكر الإسلامي المعتدل الذي اعتنقه الغنوشي الذي نضج على مدى 22 عاما في المنفى بلندن سببا ذات يوم في ترحيله من السعودية أثناء أداء فريضة الحج في مكة.

ويبرز الغنوشي بين مختلف الأطياف الإسلامية بدءا بالنظريات السياسية لجماعة الاخوان المسلمين في مصر وانتهاء بالسلفيين في السعودية وذلك لأنه يؤمن أنه لا يوجد ما يمنع تولي النساء او غير المسلمين الرئاسة لأن المواطنة لها الأولوية.

وقال صديق مصري للغنوشي يعرفه منذ سنوات إقامته في لندن وطلب عدم نشر اسمه "السلفيون والوهابيون وبعض من الاخوان (المسلمين) لا يحبونه بل قد يقول البعض إنه كافر."

ويصفه معارفه بأنه فيما سبق كان مؤيدا للقومية العربية يميل الى اليسار واتجه مثل الكثير من المثقفين العرب الى الإسلام السياسي في الستينات والسبعينات اثناء فترات دراسة في القاهرة ودمشق وباريس.   يتبع