26 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 09:23 / بعد 6 أعوام

تحقيق-الغنوشي ليبرالي اكثر من اللازم لبعض الاسلاميين

من أندرو هاموند

تونس 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - يعتبر كثير من العلمانيين الزعيم الإسلامي التونسي راشد الغنوشي راديكاليا خطيرا لكن بعض رجال الدين المحافظين الذين يعدون أنفسهم حماة الإسلام يرونه ليبرالايا أكثر من اللازم بل يكفره بعضهم.

وفازت حركة النهضة التي يتزعمها الغنوشي بأول انتخابات حرة تجريها تونس بعد عشرة اشهر من قيام ثورة أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي الذي حظر نشاطها وسجن الغنوشي قبل أن يقرر الأخير الإقامة في منفى اختياري بلندن.

وأعلنت الحركة امس الثلاثاء أنها فازت باكثر من 40 في المئة من المقاعد في الانتخابات التي جرت يوم الأحد متعهدة بمواصلة تطبيق الديمقراطية بعد أول انتخابات تمخضت عنها موجة الثورات التي تجتاح الشرق الأوسط وشمال افريقيا والمعروفة باسم "الربيع العربي".

وقال عبد الحميد الجلاصي مدير الحملة الانتخابية لحركة النهضة إنه ستكون هناك استمرارية لأن الحركة جاءت الى السلطة من خلال الديمقراطية لا الدبابات.

كان الفكر الإسلامي المعتدل الذي اعتنقه الغنوشي الذي نضج على مدى 22 عاما في المنفى بلندن سببا ذات يوم في ترحيله من السعودية أثناء أداء فريضة الحج في مكة.

ويبرز الغنوشي بين مختلف الأطياف الإسلامية بدءا بالنظريات السياسية لجماعة الاخوان المسلمين في مصر وانتهاء بالسلفيين في السعودية وذلك لأنه يؤمن أنه لا يوجد ما يمنع تولي النساء او غير المسلمين الرئاسة لأن المواطنة لها الأولوية.

وقال صديق مصري للغنوشي يعرفه منذ سنوات إقامته في لندن وطلب عدم نشر اسمه "السلفيون والوهابيون وبعض من الاخوان (المسلمين) لا يحبونه بل قد يقول البعض إنه كافر."

ويصفه معارفه بأنه فيما سبق كان مؤيدا للقومية العربية يميل الى اليسار واتجه مثل الكثير من المثقفين العرب الى الإسلام السياسي في الستينات والسبعينات اثناء فترات دراسة في القاهرة ودمشق وباريس.

وعلى غرار معظم قيادات حركة الإسلام السياسي لا يعتبر الغنوشي من رجال الدين على الرغم من أنه عضو بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي المصري الجنسية المقيم في قطر.

ويقول محسن العواجي المفكر الاسلامي السعودي الذي تكررت نقاشاته مع الغنوشي خلال اجتماعات اتحاد علماء المسلمين إن رجال الدين السعوديين لا يرون أن حركة النهضة لها وزن كبير.

وأضاف أن المحافظين في السعودية سيقاومون من هم في الخارج الاكثر انفتاحا وميلا للحداثة لكنه يرى أنه يجب عدم الالتفات لمن يحاولون تقويض الغنوشي مشيرا الى أن السلطات السعودية رحلت الزعيم الاسلامي التونسي ذات مرة حين وصل لأداء فريضة الحج.

ويقول العواجي إن الغنوشي يتمتع باحترام رجال دين مؤثرين مثل القرضاوي الذي يظهر بانتظام على شاشة قناة الجزيرة الفضائية والشيخ سلمان العودة في السعودية الذي قاد حركة للإصلاحات الديمقراطية في التسعينيات لكن استطاعت أسرة آل سعود الحاكمة وقفها.

ويتذكر الصديق المصري للغنوشي كيف أغضبت المقالات التي نشرها في الصحف قيادات الاخوان في التسعينيات.

وقال إن الغنوشي كتب بعض أفضل مقالاته النقدية عن التيار الوهابي السعودي المتشدد ولم يعد يدعى الى المهرجان الثقافي السنوي الذي تقيمه السعودية المعروف باسم الجنادرية والذي تستخدمه الرياض لإظهار سخائها ونشر نفوذها.

وعلى الرغم من أن حركة النهضة بقيادة الغنوشي استلهمت فكر جماعة الاخوان المسلمين فإن الجماعة على النقيض كافحت في الأعوام القليلة الماضية فكرة المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والسماح للأقباط بتولي مناصب رفيعة في الدولة.

غير أن الكثير من المثقفين والعلمانيين التونسيين يرون أن الغنوشي يخفي آراءه الحقيقية ويشكون أن حركته تتلقى تمويلا من التنظيم العالمي للاخوان وداعمين خليجيين.

وبذلت حركة النهضة كل ما في وسعها في الأسابيع القليلة الماضية لتهدئة مخاوف العلمانيين الذين كانت لهم اليد العليا في المجتمع التونسي منذ وضع زعيم الاستقلال الحبيب بورقيبة تونس على مسار موال للغرب.

وطرحت حركة النهضة مرشحة غير محجبة في الانتخابات وتعهدت بالا تمس القوانين التي تحظر تعدد الزوجات وتضمن حقوقا متساوية في الطلاق والميراث ويقول البعض إنها تتعارض مع الشريعة الإسلامية وقدمت برنامجا لا يختلف كثيرا عن برنامج العلمانيين.

ويقارن الغنوشي بين حركة النهضة وحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بقيادة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان. ويصف أردوغان حزبه بأنه يميني وسطي له جذور في الدين كحال الأحزاب المسيحية الديمقراطية التي تأسست في الكثير من الدول الأوروبية.

وقال رشيد خشانة المعلق التونسي إن كثيرين في حركة النهضة بعثوا برسائل متباينة في مجتمعاتهم المحلية. وأضاف أنهم استخدموا خطابا مختلفا في المناطق الريفية الاكثر ميلا للمحافظة انطوى على الحديث عن منع الثقافة الوافدة من الخارج وفساد الشبان والدفاع عن الإسلام.

وأشار الى أنهم يقولون لأتباعهم في المساجد إنهم يجب الا يخافوا مما يسمعونهم يقولونه على شاشات التلفزيون.

واستعرض السلفيون الذين يعارضون الانتخابات من حيث المبدأ قوتهم في الأشهر القليلة الماضية وهاجموا دارا للعرض السينمائي وقناة تلفزيونية بسبب مواد اعتبروها إلحادية. ونفت حركة النهضة اي صلة لها بالامر لكن منتقدين لا يصدقونها.

ويقول عبد الرحيم علي وهو باحث مقيم في القاهرة متخصص في شؤون الحركات الإسلامية إن مشكلة الغنوشي قد تنبع من متشددين داخل حركة سياسية حاولت تبني اتجاهات مختلفة وهو في حد ذاته اختلاف عن جماعة الاخوان التي تشتهر بنظامها الداخلي والمتابعة الأيديولوجية لكوادرها.

وقال إنه يعتقد أن الغنوشي صادق في آرائه لكن أفكاره فازت لانها نجحت في جذب العلمانيين ويقول إن من الممكن أن يسيطر المتشددون على اتخاذ القرار داخل حركة النهضة نفسها مستشهدا برجال دين مثل حبيب اللوز المقيم في صفاقس.

وقال المفكر السعودي العواجي إن على الرغم من الخلافات فإن الإسلاميين على اختلاف قناعاتهم سيعتبرون فوز النهضة نقطة تحول على المسار الطويل نحو أسلمة المجتمعات العربية الحديثة.

وقال إن تونس كانت دولة العلمانية لكن عقودا من العمل حققت نتيجة وأضاف أن مقاومة الغنوشي ونجاحه الان تستحق الاشادة والتهنئة.

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below