جهود الرباعية الدولية دخلت نفقا مظلما بسبب قضية يهودية إسرائيل

Mon Sep 26, 2011 9:54am GMT
 

من ارشد محمد

واشنطن 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت مصادر مطلعة إن جهودا دبلوماسية لوضع مسودة بيان أساسي لاحياء محادثات السلام في الشرق الأوسط دخلت نفقا مظلما بسبب قضية يهودية دولة إسرائيل وطريقة طرحها.

وأضافت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها أن إسرائيل والفلسطينيين ومن ورائهما في المفاوضات الولايات المتحدة وروسيا ما زالوا مختلفين كثيرا حول هذه المسألة وغيرها.

وحاولت اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط والتي تضم الاتحاد الاوروبي وروسيا والولايات المتحدة والامم المتحدة لشهور وضع مسودة لما أطلق عليه اسم "بنود مرجعية" قد تبعث الحياة في محادثات السلام التي انهارت قبل قرابة عام.

وبذلت إدارة الرئيس الامريكي باراك أوباما جهودا كبيرة لاثناء الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن التقدم بطلب منح الفلسطينيين العضوية الكاملة في الامم المتحدة وقالت إن فلسطين ستصبح دولة فقط عبر المفاوضات مع إسرائيل لكن عباس لم يذعن لهذه الضغوط وتقدم بالطلب رسميا يوم الجمعة.

وكانت الرباعية تأمل أن تضع مسودة بيان يحتوي على "بنود مرجعية" لتفادي جهود عباس في الامم المتحدة لكن عندما اتضح أن هذا الامر مستحيل اختارت اللجنة إصدار بيان يوم الجمعة بهدف إحياء محادثات السلام على الرغم من تقدم عباس بالطلب.

ولم تنجح جهود دبلوماسية محمومة استمرت أسبوعا تحت مظلة الجمعية العامة للامم المتحدة الاسبوع الماضي في التوصل إلى صيغة مقبولة من الطرفين حول القضايا الاساسية وهي الحدود والمستوطنات اليهودية ومصير اللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس.

وعوضا عن ذلك أصدرت اللجنة بيانا ركز على العملية ودعا إلى إجراء محادثات تحضيرية في غضون شهر وأن يقدم الجانبان اقتراحات حقيقية حول الحدود والامن في غضون ثلاثة أشهر على أن يتم التوصل إلى اتفاق سلام بحلول نهاية عام 2012 .

ويوجد تشكك كبير بين الدبلوماسيين والمحللين في أن تبدأ مفاوضات جادة بين الطرفين أو أن تحقق أي نتائج إذا بدأت.   يتبع