حملة حلف الأطلسي تتواصل والمقاومة الليبية مستمرة

Thu Oct 6, 2011 10:16am GMT
 

بروكسل 6 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت فرنسا اليوم الخميس إن حملة القصف الجوي التي يقودها حلف شمال الأطلسي في ليبيا ستستمر ما دامت القوات الموالية للزعيم المخلوع معمر القذافي تبدي مقاومة في معاقلها المتبقية والى أن تطلب الحكومة المؤقتة إنهاءها.

وسئل وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه الذي يشارك في اجتماع لوزراء دفاع الحلف في بروكسل عن الظروف التي اذا توفرت سينهي الحلف حملته.

وقال لونجيه للصحفيين "يجب الا تكون هناك اي جيوب للمقاومة ويجب أن يطلب المجلس الوطني الانتقالي هذا."

وأضاف "بالنسبة للقذافي... مادام مختفيا عن الساحة سيكون هذا مهما لكنه ليس كافيا. المجلس الوطني الانتقالي يريد اعتقاله ويستطيع المرء تفهم هذا."

وبعد أن أطاحت قوات موالية للمجلس بالقذافي وتسيطر الآن على معظم أنحاء البلاد يدرس قادة حلف الاطلسي الموعد الملائم لإنهاء العملية العسكرية التي دخلت شهرها الثامن. ومن المقرر أن يبحث وزراء الدفاع المسألة اليوم الخميس.

وقال لونجيه إن السيطرة على سرت مسقط رأس الزعيم المخلوع لها أهمية رمزية لكنه أضاف "ليست ليبيا بكاملها. مازالت هناك بعض المقاومة من جانب الموالين للقذافي في بني وليد على سبيل المثال وبعض... الحركات المتفرقة في جنوب ليبيا."

وقاتلت قوات الحكومة الليبية المؤقتة من شارع الى شارع في سرت وقال قادتها إن المعركة من أجل السيطرة على المدينة في ساعاتها الأخيرة.

وستقضي السيطرة على سرت على اكبر جيوب المقاومة الموالية للقذافي وتسمح للحكومة المؤقتة بتحويل انتباهها الى الإعداد لانتخابات ديمقراطية.

وقال الحلف امس إنه سيدرس اولا قدرة حكام ليبيا الجدد على حماية المدنيين. وقال الأمين العام للحلف اندرس فو راسموسن إن انهاء العمليات العسكرية التي تجري بتفويض من الأمم المتحدة لا يتوقف على تحديد مكان القذافي.   يتبع